مناسبات الشهر
مناسبات شهرصفر   1 -- * دخول قافلة سبايا أهل البيت(عهم) والرؤوس المقدسة إلى دمشق الشام على جِـمال هزيلة بلا وطاء، وذلك سنة 61هـ. وقد اتخذ بنو أمية وأتباعهم هذا اليوم عيداً ابتهاجاً بقتل الإمام الحسين(عه). * اندلاع حرب صفين سنة 37هـ بين جيش أمير المؤمنين(ع) وجيش الشام من القاسطين بقيادة معاوية قرب الفرات. واستُشهد فيها أفضل أصحاب الإمام(ع) ومنهم: عمار بن ياسر، وهاشم المرقال، وخزيمة بن ثابت (رضوان الله عليهم). * انطلاق ثورة زيد الشهيد ابن علي السجاد(عهما) في الكوفة سنة 121هـ، ضد طغيان بني أمية واستبدادهم، وثأراً للمجازر التي ارتكبوها بحق بني هاشم.   -- 2 * استشهاد زيد ابن الإمام علي بن الحسين زين العابدين(عه) في الكوفة سنة 121هـ. قُتل على يد أعوان هشام بن عبد الملك، وقد نبشوا قبره وحزوا رأسه، ثم صلبوه أربع سنوات منكوساً عارياً، وبعد ذلك أحرقوا جسده الشريف وذرّوه في الماء.   -- 3 * مولد الإمام محمد بن علي الباقر(ع) سنة 57هـ (على رواية). * حرق أستار الكعبة المشرفة ورمي حيطانها بالنيران من قبل قائد جيش يزيد (مسلم بن عُقبة) أثر حربه مع عبد الله بن الزبير سنة 64هـ.   -- 4 * إخراج زيد بن علي(ع) من قبره عام 121هـ، وصلبه منكوساً عارياً لمدة أربع سنوات.   -- 5 * شهادة السيدة رقية بنت الإمام الحسين(ع) سنة 61هـ في دمشق، وذلك عندما بكت بكاءً مريراً على رأس أبيها في خربة الشام. ودُفنت هناك حيث مرقدها الآن في منطقة العَمارة. * الهجوم الوهابي الآثم على مدينة النجف الأشرف سنة 1221هـ.   -- 7 * استشهاد الإمام الحسن بن علي المجتبى(ع) مسموماً على يد زوجته جعدة بنت الأشعث بن قيس بتخطيط من معاوية سنة 50هـ عن عمر 47 سنة. * ولادة الإمام موسى بن جعفر الكاظم(ع) سنة 128هـ في الأبواء بين مكة والمدينة. وأمه الطاهرة: السيدة حميدة المصفاة(ع).   -- 8 * وفاة الصحابي الجليل سلمان المحمدي(رض) عام 36هـ في المدائن بالعراق عن عمر يناهز 250 عاماً أو أكثر، ودفن هناك حيث مرقده الآن. * خروج حرم وسبايا الإمام الحسين(ع) من الشام متوجهين إلى العراق سنة 61هـ. * هلاك وزير المتوكل محمد بن عبد الملك الزيات سنة 233هـ، الذي صنع تنوراً في أيام وزارته من الحديد ووضع فيه المسامير من الداخل ليزيد في ألم وتعذيب الأبرياء، فغضب عليه المتوكل ووضعه في نفس التنور أربعين يوماً حتى مات.   -- 9 * شهادة الصحابي الجليل عمار بن ياسر(رض) سنة 37هـ في معركة صفين ضد القاسطين عن عمر 93 سنة، بعد أن حمل عليه ابن جون السكوني وأبو العادية الفزاري، ودفن هناك حيث مزاره قرب أويس القرني(رض) بمحافظة الرقة السورية. وقد قامت زمرة النواصب مؤخراً بتفجيره وتهديم قبره الشريف. * شهادة خزيمة بن ثابت الأنصاري ذي الشهادتين(رض) سنة 37هـ في معركة صفين. * نشوب معركة النهروان سنة 38هـ بين جيش أمير المؤمنين(ع) وجيش المارقين من الخوارج. وقد قتل الخوارج بأجمعهم إلا تسعة أنفار، وقتل من معسكر الإمام(ع) عشرة أنفار مثلما أخبر أمير المؤمنين(ع) بذلك.   -- 11 * ليلة الهرير في وقعة صفين عام 38هـ، ورفع أهل الشام المصاحف والمطالبة بالتحكيم.   -- 12 * يوم التحكيم بعد معركة صفين سنة 38هـ.   -- 13 * شهادة عابد قريش وحواري أمير المؤمنين(ع) محمد بن أبي بكر(رض) عطشاناً في مصر عام 38هـ، في معركة نشبت بينه وبين عمرو بن العاص قائد جيش معاوية. وبعد شهادته وضعوه في بطن حمار ميت وأحرقوه في موضع بمصر يقال له: (كوم شريك).   -- 14 * بداية أيام مرض الرسول الأعظم(ص) الذي أدى إلى وفاته في 28 صفر سنة 11هـ. * وفاة العالم الرجالي الشيخ الحسين بن عبيد الله الغضائري في سنة 411هـ، وهو والد ابن الغضائري صاحب كتاب الضعفاء.   -- 15 * اندلاع واقعة فخ سنة سنة 169هـ في المدينة المنورة أيام الهادي العباسي بين الثوار المعارِضة للعباسيين بقيادة الحسين بن علي بن الحسن المثلث بن الحسن المثنى ابن الحسن المجتبى(ع)، وبين القوات العباسية بقيادة عيسى بن موسى، ولكن سرعان ما قُمعت الثورة واستشهد الحسين(رض).   -- 17 * استشهاد الإمام علي بن موسى الرضا(ع) سنة 203هـ (على رواية)، مسموماً على يد المأمون العباسي.     -- 18 * استشهاد الصحابي الجليل أويس القرني(رض) في حرب صفين سنة 38هـ، ودفن إلى جنب عمار بن ياسر(رض) بمدينة الرقة السورية حيث مرقدهما الشريف هناك يؤمه آلاف الزائرين، وقد قامت الزمر التكفيرية الإرهابية في السنوات الأخيرة بتفجير المرقدين الطاهرين.   -- 19 * آخر يوم نزلت فيه الدماء من السماء بعد واقعة كربلاء. * وفاة الحكيم والأديب وشاعر أهل البيت(ع) الشيخ حسين بن شهاب الدين العاملي الكركي(ره) سنة 1076هـ في مدينة حيدر آباد الهندية. ومن مؤلفاته: شرح نهج البلاغة، الإسعاف، هداية الأبرار، مختصر الأغاني، أرجوزة في المنطق، أرجوزة في النحو، ورسائل في الطب.   -- 20 * يوم أربعينية الإمام الحسين(ع) الذي رُدت فيه رؤوس شهداء الطف إلى كربلاء ودفنت مع الأجساد برجوع موكب سبايا أهل البيت(ع) عام 61هـ، ومن ثم رحلوا إلى مدينة جدهم الرسول الأكرم(ص). * وصول الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري(رض) إلى كربلاء لزيارة قبر الإمام الحسين(ع). * وفاة الشاعر الشيعي أبو القاسم علي بن إسحاق البغدادي عام 352هـ، ودفن في مقابر قريش ببغداد. وله قصائد كثيرة في مدح أهل البيت(ع).   -- 23 * وفاة السيدة الطاهرة مولاتنا فاطمة بنت أسد(ع) أم الإمام علي(ع) سنة 4هـ. ودفنت في البقيع الغرقد.   -- 25 * وفاة السيدة مريم بنت عمران(ع) والدة نبي الله عيسى المسيح(ع) في بيت لحم بفلسطين. * اشتداد مرض النبي(ص) سنة 11هـ، فطلب دواةً وقرطاساً ليكتب لأُمته كتاباً ينصّ على اتّباع الثقلين والتمسّك بولاية أمير المؤمنين(ع) من بعده، فلم يعطوه ذلك واتهموه بالهجران والهذيان، وكثر نزاع الحاضرين فطردهم النبي(ص)... وتُسمّى هذه الحادثة بـ (رزيّة الخميس).   -- 26 * أمر النبي(ص) بتجهيز جيش أسامة بن زيد حارثة، ولعن مَن يتخلف عنه.   -- 27 * استشهاد نبي الله يحيى(ع) وقطع رأسه الشريف على يد طاغية زمانه هيرودس عام 30 م.   -- 28 * وفاة الرسول الأعظم محمد(ص) سنة 11هـ، وكان عمره الشريف 63 سنة، فتولى أمير المؤمنين(ع) تغسيله وتحنيطه وتكفينه، وصلى عليه وحده، ثم أذِن أن يُصلى عليه فصلى المسلمون إلا بعضاً منهم، ثم دفنه في حجرته(ص). * بدء إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع). * بداية غصب الخلافة ونكث بيعة الغدير، وذلك باجتماع القوم في سقيفة بني ساعدة وإجبار الناس على البيعة.   -- 30 * اجتماع كفار قريش في دار الندوة تمهيداً لاغتيال النبي(ص)، وذلك قبل هجرته إلى يثرب. * شهادة ثامن الحجج الإمام علي بن موسى الرضا(ع) (على رواية) سنة 203هـ في خراسان (مشهد) بإيران.    

July / 11 / 2017 | عدد الزيارات : 217دار الحكمة تصدر بيانا بمناسبة تحرير الموصل وإنتصار المرجعية بأبنائها


تحرير الموصل بدماء المبادرين الى فتوى المرجعية حدث تاريخي سيبقى مدويا عبر العصور

  بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين

قال الله تعالى : وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ  [الأنفال/10]

بفضل من الله سبحانه وتعالى أُعلن هذا اليوم إتمام عمليات تحرير مدينة الموصل وقد جاء هذا التحرير بعد إحتلال دام لاكثر من ثلاثة أعوام أراد فيه جند الشيطان من مشارق الأرض ومغاربها من كفار ونواصب، والكفر كله ملة واحدة، أن يطفؤا نور الله ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره، وقد تجمعوا من كل حدب وصوب يدعمهم مال النفط وقوة العساكر وحداثة التكنلوجيا والجهل والخداع والاعلام ولم يكن همهم الموصل وغيرها وإنما كان همهم النور النجفي الكربلائي المشرق على الوجود البشري، فكانت الحرب حتمية بين النور والظلام، فما كان من زعماء النور في عصر الغيبة  - وهم الفقهاء – إلا أن إمتشقوا حسام الهداية العلوية وأصدر مرجع المؤمنين الأول والاعلى أمره بالجهاد الدفاعي فهب المؤمنون زرافات ووحدانا يحدوهم حب الهداية والدين المحمدي والهدى العلوي فتقدموا الى سوح الوغى وقدموا أنبل الدماء وجاهدوا كل الظلاميين المتمثلة حقائقهم بالحشود التكفيرية التي سعوا الى لملمتهم في أرضنا المقدسة، وقام النواصب بأقبح مايمكن تصوره من إغتصاب نساء وسبيهن وقتل الرجال حرقا وشنقا وغرقا ونتلا، بل وقتل الرضع ليعيدوا ما صنعه أسلافهم من أبناء آكلة الاكباد ورفاس القبور من بني امية لعنهم الله قاطبة، وقد تسلطوا على أبناء ملتهم ممن قام بعضهم بإيوائهم وحمايتهم وارشادهم الى العورات، فما إكتفوا منهم بعد كل ماسبق من سبي وقتل وفتك إلا أن جعلوهم متاريس أمام نيران القوات العراقية ومن فلت منهم قتله قناصوهم والفائز من وصل الى أيدي القوات المحررة ليعيش حياة مستأنفة.

 وقد أصابنا المجرمون بفلذات الاكباد وعيون أرض السواد ولكنه كما قال الله تعالى:" لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى وَإِنْ يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ   (آل عمران/111) فتحقق وعد الله وولوا الادبار ولم تكن لهم فئة تنصرهم ممن وعدوهم بالنصر لهم والدفاع عنهم.

وقد تشرفت الحوزة العلمية المباركة بان قادت الجماهير المجاهدة وتقدمت أمامها في سوح النضال فما ترى من صولة الا وعمامة الحوزة في مقدمتها ولامن معونة الا والعمامة رأسها، فقاد طلاب الحوزة الصولات العسكرية وقدما المعونات والمساعدات لابناء المحافظات المحتلة وهم بالأمس القريب فعلوا مافعلوا فكانت الحوزة وقيادتها المرجعية الملاذ الآمن للسنة قبل الشيعة.

 وكانت الضريبة دماءا زكية مطهرة تشرفت الحوزة بتقديمها على منحر الحرية والكرامة والدفاع عن دين محمد وعلي صلوات الله عليهما، وكان كل ذلك بعين الله تعالى " ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ [التوبة/120]

وقد تشرفت مدرسة دار الحكمة للعلوم الإسلامية وهي من أعرق المؤسسات الحوزوية بان كان منها قيادات مهمة وبطلة في أرض النزال وقدمت شهداءاً كراما عند الله نسال الله تعالى ان يحشرهم مع أبي الفضل وإبن مظاهر وأصحابهما رضوان الله عليهم.

وفي الوقت الذي نستبشر به بالنصر والتحرير علينا أن لاننسى أننا أمام تحديات ومهمات أخرى كبيرة تتعلق بالحكومة والمؤسسات المدنية والشعب، ومن أهمها تصفية الفاسدين من كل مهمة، وبناء النخب القادرة على قيادة بلد من أعظم بلدان العالم اليوم ومركز الدنيا في مستقبل الظهور الشريف إن شاء الله تعالى.

وتبقى الحوزة في كل ذلك وبقيادتها المرجعية خير معين لمن يحتاج الى راي او يرغب في بناء صحيح لحق ولخير ولصلاح، وليس هذا بجديد على مراجعنا العظام فإنهم يتكأون على خبرة وتجربة لإثني عشر قرنا جربوا فيها كل مايُحتمل أن يجرب وهم في كل حركة وسكنة يعتمدون على تراث معصوم مطهر تمثل بالقمم العقلية البشرية المرتبطة بالسماء إرتباطا مباشرا محمد المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وعلي المرتضى صلوات الله عليه وأبنائهما الغر الميامين سادة الهدى..اللهم أظهر كلمة الحق وإجعلها هي العليا وإدحض كلمة الباطل وإجعلها هي السفلى..أللهم أحينا على ماأحييت عليه علي بن ابي طلب وامتنا على مامات عليه علي بن ابي طالب.

                                    إدارة مدرسة دار الحكمة في النجف الاشرف

 في الخامس عشر من شوال 1438 للهجرة

 الموافق للعاشر من تموز 2017 للميلاد  

عن امير المؤمنين عليه السلام: جاور العلماء تستبصر.                                                                                                                                          غرر الحكم

الفيديو

دور الحوزة العلمية في الحفاظ على الشعائر الحسينية - سماحة آية الله السيد عز الدين الحكيم
2017 / 10 / 12 92

دور الحوزة العلمية في الحفاظ على الشعائر الحسينية - سماحة آية الله السيد عز الدين الحكيم

أخر الأخبار

الصوتيات

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 2

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 1

2015/8/9

سورة التين

2015/8/9

سورة العلق



الصور