مناسبات الشهر
مناسبات شهر ذو القعدة   -- 1 ذو القعدة * واعد الله سبحانه وتعالى نبيه موسى بن عمران(ع) أربعين ليلة لنزول التوراة بجبل الطور، فاختار من قومه سبعين رجلاً ليسمعوا تكليمه تعالى إياه، فلما سمعوا قالوا: {لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى الـلَّهَ جَهْرَةً}، فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون. * وقعت معركة بدر الصغرى عام 4هـ، وتسمى (بدر الموعد) و(بدر الثالثة). * زواج النبي(ص) من السيدة زينب بنت جحش الأسدية(رض) سنة 5هـ، وهي ابنة عمته ميمونة بنت عبد المطلب(رض). * عقد صلح الحديبية (تبعد فرسخين عن مكة) عام 6هـ، بين النبي الأكرم(ص) مع المشركين الذين منعوا المسلمين من دخول مكة. وتمّ الاتّفاق على أن يكفّ كلّ من الطرفين عن شنّ الحرب، وألّا يحرّضا حلفاءهما على ذلك، أو يدعموهم في حرب. لكنّ قريش نكثت المقرّرات بتجهيز حلفائهم من بني بكر على خزاعة -حليفة المسلمين- في قتالٍ ضدّها. * ذكرى ولادة السيدة الجليلة كريمة أهل البيت(ع) فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم(ع) عام 173هـ.   -- 8 ذو القعدة * نزول الوحي على رسول الله(ص) في السنة الثامنة أو التاسعة للهجرة، يبلّغه بفرض الحج على المسلمين.   -- 9 ذو القعدة * إرسال مولانا مسلم بن عقيل(ع) رسالته للإمام الحسين(ع) سنة 60هـ، تخبره ببيعة أهل الكوفة له وانتظارهم لقدومه.   -- 10 ذو القعدة * وفاة العالم الفاضل حفيد الشهيد الثاني الشيخ محمد بن الحسن العاملي سنة 1030هـ، صاحب كتاب (شرح تهذيب الأحكام)، ودفن في مكة المكرمة بالقرب من قبر السيدة خديجة(ع). وله قصيدة رائعة في الإمام الحسين(ع).   -- 11 ذو القعدة * مولد مولانا ثامن الحجج الأطهار الإمام علي بن موسى الرضا(ع) سنة 148هـ في المدينة المنورة، وأمه الطاهرة: السيدة تكتم(ع)، وقيل: (نجمة)، وبعد ولادتها للإمام(ع) سُميت بـ (الطاهرة)، وتكنى بـ (أم البنين). تولى منصب الإمامة الإلهية بعد شهادة أبيه الإمام الكاظم(ع) سنة 183هـ. * ولادة الفقيه المشهور الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان العكبري الحارثي(ره) صاحب كتاب (الإرشاد) سنة 336هـ.   -- 12 ذو القعدة * وفاة الحكيم الإلهي أبو جعفر محمد بن محمد البويهي(ره) المعروف بـ (القطب الرازي) سنة 776هـ، المنسوب لسلاطين بني بويه الذين روّجوا للتشيع، وهو من تلامذة العلامة الحلي(ره).     -- 16 ذو القعدة - سنة 326ه ولد الوزير الصاحب بن عباد.     -- 17 ذو القعدة - ولادة الإمام الكاظم(عليه السلام).   -- 18 ذو القعدة * إخراج الإمام الكاظم(عه) من المدينة المنورة بأمر هارون العباسي سنة 179هـ، وأُنزل في سجن البصرة ثم نُقل إلى سجن بغداد. * ذكرى القصف العثماني الأثيم لمدينة كربلاء المقدسة سنة 1258هـ بأمر الوالي العثماني نجيب باشا، ثم دخلوا المدينة وقد استباحها جنود الجيش العثماني، وارتكبوا مجزرة مروعة بأهالي المدينة راح ضحيتها قرابة العشرين ألف شخص وفيهم الكثير من النساء والأطفال.   -- 23 ذو القعدة * شهادة الإمام الرضا (عه) عام 203هـ (على رواية)، ومن المستحب زيارته في هذا اليوم من قُرب أو بُعد. * غزوة بني قريظة سنة 5هـ، وهم قوم من يهود المدينة كان بينهم وبين رسول الله(ص) عهد فنقضوه، فأرسل رسول الله(ص) سعد بن معاذ لاستطلاع الأمر، فحاول إقناعهم بالتخلي عن نقض العهد، فسمع منهم ما يكره. فحاصرهم المسلمون ودعاهم النبي(ص) في بادئ الأمر إلى الإسلام فأبوا، وأرسل(ص) إليهم أكابر أصحابه فانهزموا، فبعث علياً(ع) فكان الفتح على يديه.   -- 24 ذو القعدة * هبوط نبي الله آدم(ع) من الجنة إلى الأرض. * ليلة دحو الأرض، ونزول الرحمة الإلهية (الكعبة) من السماء، وتعظيم الكعبة على آدم(عه).     -- 25 ذو القعدة * يوم دحو الأرض وهو (انبساط الأرض على الماء وبداية تكونها من تحت الكعبة ثم اتسعت). * خروج النبي(ص) من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة سنة 10هـ لأداء حجة الوداع، وفي هذه الحجة نصّب النبيُّ(ص) الإمامَ عليٍّ(ع) ولياً وأميراً للمؤمنين. * ولادة محمد بن أبي بكر (رضوان الله عليه) سنة 10هـ في ذي الحليفة، من خُـلّص أصحاب أمير المؤمنين(ع) وواليه على مصر.     -- 26 ذو القعدة * شهادة إبراهيم بن عبد الله المحض ابن الحسن المثنى ابن الحسن المجتبى(عهم)، وذلك سنة 145هـ على يد جيش المنصور الدوانيقي بقيادة عيسى بن موسى في منطقة باخمرى (بين واسط والكوفة) ودفن فيها. وهو غير إبراهيم الغمر ابن الحسن المثنى المدفون بالكوفة. * إخراج الإمام علي بن موسى الرضا(ع) قسراً من المدينة المنورة إلى مرو (خراسان أو طوس) سنة 200هـ بأمر المأمون العباسي.     -- 27 ذو القعدة * وفاة الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري جندب بن جنادة (رضوان الله عليه) سنة 32هـ في الربذة (من قرى المدينة) بعد أن نفاه عثمان إليها.   -- 30 ذو القعدة * شهادة الإمام محمد بن علي الجواد(ع) سنة 220هـ، أثر سمّ دسّته له زوجته أم الفضل ابنة المأمون العباسي، وبأمر من المعتصم. وكان عمره الشريف آنذاك 25 عاماً.    

July / 11 / 2017 | عدد الزيارات : 173دار الحكمة تصدر بيانا بمناسبة تحرير الموصل وإنتصار المرجعية بأبنائها


تحرير الموصل بدماء المبادرين الى فتوى المرجعية حدث تاريخي سيبقى مدويا عبر العصور

  بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطاهرين

قال الله تعالى : وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ  [الأنفال/10]

بفضل من الله سبحانه وتعالى أُعلن هذا اليوم إتمام عمليات تحرير مدينة الموصل وقد جاء هذا التحرير بعد إحتلال دام لاكثر من ثلاثة أعوام أراد فيه جند الشيطان من مشارق الأرض ومغاربها من كفار ونواصب، والكفر كله ملة واحدة، أن يطفؤا نور الله ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره، وقد تجمعوا من كل حدب وصوب يدعمهم مال النفط وقوة العساكر وحداثة التكنلوجيا والجهل والخداع والاعلام ولم يكن همهم الموصل وغيرها وإنما كان همهم النور النجفي الكربلائي المشرق على الوجود البشري، فكانت الحرب حتمية بين النور والظلام، فما كان من زعماء النور في عصر الغيبة  - وهم الفقهاء – إلا أن إمتشقوا حسام الهداية العلوية وأصدر مرجع المؤمنين الأول والاعلى أمره بالجهاد الدفاعي فهب المؤمنون زرافات ووحدانا يحدوهم حب الهداية والدين المحمدي والهدى العلوي فتقدموا الى سوح الوغى وقدموا أنبل الدماء وجاهدوا كل الظلاميين المتمثلة حقائقهم بالحشود التكفيرية التي سعوا الى لملمتهم في أرضنا المقدسة، وقام النواصب بأقبح مايمكن تصوره من إغتصاب نساء وسبيهن وقتل الرجال حرقا وشنقا وغرقا ونتلا، بل وقتل الرضع ليعيدوا ما صنعه أسلافهم من أبناء آكلة الاكباد ورفاس القبور من بني امية لعنهم الله قاطبة، وقد تسلطوا على أبناء ملتهم ممن قام بعضهم بإيوائهم وحمايتهم وارشادهم الى العورات، فما إكتفوا منهم بعد كل ماسبق من سبي وقتل وفتك إلا أن جعلوهم متاريس أمام نيران القوات العراقية ومن فلت منهم قتله قناصوهم والفائز من وصل الى أيدي القوات المحررة ليعيش حياة مستأنفة.

 وقد أصابنا المجرمون بفلذات الاكباد وعيون أرض السواد ولكنه كما قال الله تعالى:" لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذًى وَإِنْ يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الْأَدْبَارَ ثُمَّ لَا يُنْصَرُونَ   (آل عمران/111) فتحقق وعد الله وولوا الادبار ولم تكن لهم فئة تنصرهم ممن وعدوهم بالنصر لهم والدفاع عنهم.

وقد تشرفت الحوزة العلمية المباركة بان قادت الجماهير المجاهدة وتقدمت أمامها في سوح النضال فما ترى من صولة الا وعمامة الحوزة في مقدمتها ولامن معونة الا والعمامة رأسها، فقاد طلاب الحوزة الصولات العسكرية وقدما المعونات والمساعدات لابناء المحافظات المحتلة وهم بالأمس القريب فعلوا مافعلوا فكانت الحوزة وقيادتها المرجعية الملاذ الآمن للسنة قبل الشيعة.

 وكانت الضريبة دماءا زكية مطهرة تشرفت الحوزة بتقديمها على منحر الحرية والكرامة والدفاع عن دين محمد وعلي صلوات الله عليهما، وكان كل ذلك بعين الله تعالى " ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ [التوبة/120]

وقد تشرفت مدرسة دار الحكمة للعلوم الإسلامية وهي من أعرق المؤسسات الحوزوية بان كان منها قيادات مهمة وبطلة في أرض النزال وقدمت شهداءاً كراما عند الله نسال الله تعالى ان يحشرهم مع أبي الفضل وإبن مظاهر وأصحابهما رضوان الله عليهم.

وفي الوقت الذي نستبشر به بالنصر والتحرير علينا أن لاننسى أننا أمام تحديات ومهمات أخرى كبيرة تتعلق بالحكومة والمؤسسات المدنية والشعب، ومن أهمها تصفية الفاسدين من كل مهمة، وبناء النخب القادرة على قيادة بلد من أعظم بلدان العالم اليوم ومركز الدنيا في مستقبل الظهور الشريف إن شاء الله تعالى.

وتبقى الحوزة في كل ذلك وبقيادتها المرجعية خير معين لمن يحتاج الى راي او يرغب في بناء صحيح لحق ولخير ولصلاح، وليس هذا بجديد على مراجعنا العظام فإنهم يتكأون على خبرة وتجربة لإثني عشر قرنا جربوا فيها كل مايُحتمل أن يجرب وهم في كل حركة وسكنة يعتمدون على تراث معصوم مطهر تمثل بالقمم العقلية البشرية المرتبطة بالسماء إرتباطا مباشرا محمد المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وعلي المرتضى صلوات الله عليه وأبنائهما الغر الميامين سادة الهدى..اللهم أظهر كلمة الحق وإجعلها هي العليا وإدحض كلمة الباطل وإجعلها هي السفلى..أللهم أحينا على ماأحييت عليه علي بن ابي طلب وامتنا على مامات عليه علي بن ابي طالب.

                                    إدارة مدرسة دار الحكمة في النجف الاشرف

 في الخامس عشر من شوال 1438 للهجرة

 الموافق للعاشر من تموز 2017 للميلاد  

عن امير المؤمنين عليه السلام: جاور العلماء تستبصر.                                                                                                                                          غرر الحكم

الفيديو

الحوزة العلمية .. الطبيعة والاهداف - الشيخ محمد حيدر
2017 / 07 / 23 161

الحوزة العلمية .. الطبيعة والاهداف - الشيخ محمد حيدر

أخر الأخبار

الصوتيات

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 2

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 1

2015/8/9

سورة التين

2015/8/9

سورة العلق



الصور