مناسبات الشهر
مناسبات شهر ذو القعدة   -- 1 ذو القعدة * واعد الله سبحانه وتعالى نبيه موسى بن عمران(ع) أربعين ليلة لنزول التوراة بجبل الطور، فاختار من قومه سبعين رجلاً ليسمعوا تكليمه تعالى إياه، فلما سمعوا قالوا: {لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى الـلَّهَ جَهْرَةً}، فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون. * وقعت معركة بدر الصغرى عام 4هـ، وتسمى (بدر الموعد) و(بدر الثالثة). * زواج النبي(ص) من السيدة زينب بنت جحش الأسدية(رض) سنة 5هـ، وهي ابنة عمته ميمونة بنت عبد المطلب(رض). * عقد صلح الحديبية (تبعد فرسخين عن مكة) عام 6هـ، بين النبي الأكرم(ص) مع المشركين الذين منعوا المسلمين من دخول مكة. وتمّ الاتّفاق على أن يكفّ كلّ من الطرفين عن شنّ الحرب، وألّا يحرّضا حلفاءهما على ذلك، أو يدعموهم في حرب. لكنّ قريش نكثت المقرّرات بتجهيز حلفائهم من بني بكر على خزاعة -حليفة المسلمين- في قتالٍ ضدّها. * ذكرى ولادة السيدة الجليلة كريمة أهل البيت(ع) فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم(ع) عام 173هـ.   -- 8 ذو القعدة * نزول الوحي على رسول الله(ص) في السنة الثامنة أو التاسعة للهجرة، يبلّغه بفرض الحج على المسلمين.   -- 9 ذو القعدة * إرسال مولانا مسلم بن عقيل(ع) رسالته للإمام الحسين(ع) سنة 60هـ، تخبره ببيعة أهل الكوفة له وانتظارهم لقدومه.   -- 10 ذو القعدة * وفاة العالم الفاضل حفيد الشهيد الثاني الشيخ محمد بن الحسن العاملي سنة 1030هـ، صاحب كتاب (شرح تهذيب الأحكام)، ودفن في مكة المكرمة بالقرب من قبر السيدة خديجة(ع). وله قصيدة رائعة في الإمام الحسين(ع).   -- 11 ذو القعدة * مولد مولانا ثامن الحجج الأطهار الإمام علي بن موسى الرضا(ع) سنة 148هـ في المدينة المنورة، وأمه الطاهرة: السيدة تكتم(ع)، وقيل: (نجمة)، وبعد ولادتها للإمام(ع) سُميت بـ (الطاهرة)، وتكنى بـ (أم البنين). تولى منصب الإمامة الإلهية بعد شهادة أبيه الإمام الكاظم(ع) سنة 183هـ. * ولادة الفقيه المشهور الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان العكبري الحارثي(ره) صاحب كتاب (الإرشاد) سنة 336هـ.   -- 12 ذو القعدة * وفاة الحكيم الإلهي أبو جعفر محمد بن محمد البويهي(ره) المعروف بـ (القطب الرازي) سنة 776هـ، المنسوب لسلاطين بني بويه الذين روّجوا للتشيع، وهو من تلامذة العلامة الحلي(ره).     -- 16 ذو القعدة - سنة 326ه ولد الوزير الصاحب بن عباد.     -- 17 ذو القعدة - ولادة الإمام الكاظم(عليه السلام).   -- 18 ذو القعدة * إخراج الإمام الكاظم(عه) من المدينة المنورة بأمر هارون العباسي سنة 179هـ، وأُنزل في سجن البصرة ثم نُقل إلى سجن بغداد. * ذكرى القصف العثماني الأثيم لمدينة كربلاء المقدسة سنة 1258هـ بأمر الوالي العثماني نجيب باشا، ثم دخلوا المدينة وقد استباحها جنود الجيش العثماني، وارتكبوا مجزرة مروعة بأهالي المدينة راح ضحيتها قرابة العشرين ألف شخص وفيهم الكثير من النساء والأطفال.   -- 23 ذو القعدة * شهادة الإمام الرضا (عه) عام 203هـ (على رواية)، ومن المستحب زيارته في هذا اليوم من قُرب أو بُعد. * غزوة بني قريظة سنة 5هـ، وهم قوم من يهود المدينة كان بينهم وبين رسول الله(ص) عهد فنقضوه، فأرسل رسول الله(ص) سعد بن معاذ لاستطلاع الأمر، فحاول إقناعهم بالتخلي عن نقض العهد، فسمع منهم ما يكره. فحاصرهم المسلمون ودعاهم النبي(ص) في بادئ الأمر إلى الإسلام فأبوا، وأرسل(ص) إليهم أكابر أصحابه فانهزموا، فبعث علياً(ع) فكان الفتح على يديه.   -- 24 ذو القعدة * هبوط نبي الله آدم(ع) من الجنة إلى الأرض. * ليلة دحو الأرض، ونزول الرحمة الإلهية (الكعبة) من السماء، وتعظيم الكعبة على آدم(عه).     -- 25 ذو القعدة * يوم دحو الأرض وهو (انبساط الأرض على الماء وبداية تكونها من تحت الكعبة ثم اتسعت). * خروج النبي(ص) من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة سنة 10هـ لأداء حجة الوداع، وفي هذه الحجة نصّب النبيُّ(ص) الإمامَ عليٍّ(ع) ولياً وأميراً للمؤمنين. * ولادة محمد بن أبي بكر (رضوان الله عليه) سنة 10هـ في ذي الحليفة، من خُـلّص أصحاب أمير المؤمنين(ع) وواليه على مصر.     -- 26 ذو القعدة * شهادة إبراهيم بن عبد الله المحض ابن الحسن المثنى ابن الحسن المجتبى(عهم)، وذلك سنة 145هـ على يد جيش المنصور الدوانيقي بقيادة عيسى بن موسى في منطقة باخمرى (بين واسط والكوفة) ودفن فيها. وهو غير إبراهيم الغمر ابن الحسن المثنى المدفون بالكوفة. * إخراج الإمام علي بن موسى الرضا(ع) قسراً من المدينة المنورة إلى مرو (خراسان أو طوس) سنة 200هـ بأمر المأمون العباسي.     -- 27 ذو القعدة * وفاة الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري جندب بن جنادة (رضوان الله عليه) سنة 32هـ في الربذة (من قرى المدينة) بعد أن نفاه عثمان إليها.   -- 30 ذو القعدة * شهادة الإمام محمد بن علي الجواد(ع) سنة 220هـ، أثر سمّ دسّته له زوجته أم الفضل ابنة المأمون العباسي، وبأمر من المعتصم. وكان عمره الشريف آنذاك 25 عاماً.    

الشباب أزمات والتزامات

هناك أزمات يواجهها الشباب في بلادنا المسلمة ، منها :

1ـ أزمة حياتية :

 تتمثل في الأمل الذي لا يتحقق ، فرص متدنية وتطلعات عالية ، ( مكانة ، ومكان منزل ، وإشباع جنسي ، الاستقرار في العمل ، وكلها لا تحصل ) . ويزداد الأمر سوءا بفعل الاغراء الاستهلاكي وتراجع الجهد الطويل النفس لصالح الاحساس بالاشباع الآني للحاجات .. يرافق هذا التصعيد الشهواني بما تبثه الفضائيات مع عدم القدرة على الاشباع ، فيتفاقم الشعور بالحرمان والاكتئاب ، بل يراكم الغيظ في صورة أخرى فيتفجر في أول مناسبة ( يتعجب البعض من فورات شبابية عنيفة ، في مصر عندما خرجوا لنزع ثياب فتيات .. وفي الخبر عندما دمروا بعض المحلات والدكاكين .. السرقات ) أو يتفجر في صورة نقمة على المجتمع وحركات متطرفة ، مسلحة . ترفض المجتمع وأنظمته بالسلاح . وقد ينتج هذا الهروب إلى العالم الافتراضي ، دردشات ، كمبيوتر ، وهو اشباع افتراضي لما يعانوه من حرمان واقعي ، ( بعض الحالات حتى مع وجود الاشباع الجنسي كلام المرأة في الرسالة عن زوجها ) . أو الخيار الثالث الذي ينتهي إلى المخدرات ..

2 ـ الأزمة السياسية :

 التي تتمثل في الحرمان من المشاركة في صناعة المصير ... والتهميش عن قضايا الأمة : كلام عن اليوم العالمي للشباب ( الأمم المتحدة 18 أكتوبر ، يهدف إلى تشجيعهم على المشاركة في صناعة قرارات المستقبل ، فتجتمع المنظمات الحكومية وغير الحكومية بممثلين عن الشباب ليناقشوا قضايا المستقبل ، على مستوى البلد والعالم ..) مثال في ألمانيا : باعوا أحجارا فنية (رسموا عليها ) وجمعوا ما يكفي لبناء مدارس في أفريقيا .. أو على مستوى البلد ( يراجع كتاب الانسان المهدور للدكتور مصطفى حجازي ). وتتمثل أيضا في أن الشباب يرى أن الأنظمة المستبدة تركز على الولاء لا على الأداء ، فالانتاج والكفاءة ليست هي التي تقدم ، بل الولاء والتملق ، والمشكلة أن الكراسي المعدة للمتملقين ليست كافية للجميع فلا بد من التصارع عليها ،

3 ـ مشكلة الوعي المزيف :

 وما سمي برضاعة التسلية : خطة يقال إن وراءها أحد منظري النظام العالمي الجديد ، بريجنسكي .. وعلامته تكاثر القنوات التجارية المسطحة للوعي ، وتغير المقاييس ، بحيث في كاس العالم كل الكرة الأرضية تتحول إلى كرة قدم ! وتتحول إنتصارات الفريق الوطني بديلا عن التنمية ويستقبل الفريق الفائز استقبال الفاتحين ، ويشترى موسم اللاعب الرياضي بملايين الدولارات ، بينما أكبر مخترع أو عالم أو مفكر يموت من الجوع ( هذا الذي ترك الالباب حائرة وصير العالم النحرير زنديقا ) . بل تختل علاقات دول عربية واسلامية على أثر الكرة ( الجزائر ومصر ) وإذا لم نحقق الانجاز بأقدام مواطنينا فلنستأجر أو نشتري أو أي شيء ..ليس المهم التنمية الانسانية ولا العمرانية ، المهم هو الفوز في الكرة ! ما الذي ينبغي أن نوجه إليه . • مسؤولية المدرسين في التأكيد على قيم العطاء والجدية: أمثلة ونماذج : لجنة المحبة ( القطيف طاهرة)، أفلام قصيرة ( محاربة السرقة ) ، الاستبدال : الغناء بأشرطة هادفة .. • • • النوادي الرياضية : استيعاب وتنشيط للطاقات الشبابية • الجهات الدينية والخيرية ، التوجه إلى استقطاب الشباب من خلال المؤسسات ، واعتبار أن العمل الشبابي هو من أفضل جهات العمل الخيري والانفاق .. ورش عمل شبابية للبحث في تقديم اقتراحات وخطط . إبقاء ملف الشباب مفتوحا بشكل مستمر .

 فوزي آل سيف

عن امير المؤمنين عليه السلام: جاور العلماء تستبصر.                                                                                                                                          غرر الحكم

الفيديو

الحوزة العلمية .. الطبيعة والاهداف - الشيخ محمد حيدر
2017 / 07 / 23 160

الحوزة العلمية .. الطبيعة والاهداف - الشيخ محمد حيدر

أخر الأخبار

الصوتيات

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 2

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 1

2015/8/9

سورة التين

2015/8/9

سورة العلق



الصور