مناسبات الشهر
مناسبات شهر ذو الحجة   -- 1 ذو الحجة
* ولادة نبي الله إبراهیم الخلیل(ع) باني الكعبة المشرفة ومحطّم الأصنام.
* اتخذ الله نبيه إبراهيم(ع) خليلاً
* زواج الإمام أمیر المؤمنین علي(ع) من الصدیقة الطاهرة السيدة فاطمة الزهراء(ع) سنة 2هـ في المدينة المنوّرة.
* مولد إبراهيم(عه) ابن النبي محمد(ص) من زوجته مارية القبطية(رض) سنة 8هـ.
* نزول سورة براءة سنة 9هـ، فأرسل النبي(ص) أحد أصحابه إلى مكة ليبلغها، فنزل جبرائيل(ع) على النبي(ص) وأخبره أن الله قد أمر بأن ترسل علياً(ع) مكانه، ففعل. -- 3 ذو الحجة
* تاب الله على آدم(ع).
* دخول النبي(ص) إلى مكة المكرمة لأداء حجة الوداع عام 10هـ. -- 4 ذو الحجة 
* يوم الزينة الذي غلب فيه نبيُّ الله موسى(ع) سحرةَ فرعون.
* دخول النبي(ص) إلى مكة المكرمة لأداء حجة الوداع عام 10هـ. وقد خرج من المدينة يوم 26 ذي القعدة الحرام.
* سجن الإمام موسى بن جعفر الكاظم(ع) سنة 179هـ.
* ميلاد السيد المسيح عيسى(ع). -- 5 ذو الحجة 
* غزوة ذات السَّويق سنة 2هـ، وذلك أن أبا سفيان نذر أن ينتقم من المسلمين بعد معركة بدر فقصد (العريض) وهو وادٍ بنواحي المدينة فأحرقوا وقتلوا ليفي بنذره. فسار إليه النبي(ص) مع مائتين من المسلمين في طليعتهم أمير المؤمنين(ع). فلما سمع أبو سفيان بذلك أمر برمي أكياس السويق التي عندهم للتخفيف والنجاة، وولوا هاربين فأخذها المسلمون. -- 7 ذو الحجة 
* استشهاد الإمام محمد بن علي الباقر(ع) على يد هشام بن عبد الملك عام 114هـ، وكان عمره الشريف آنذاك 57 عاماً.
* سجن الإمام الكاظم(ع) في البصرة عند عيسى بن جعفر ابن المنصور سنة 179هـ (على رواية). -- 8 ذو الحجة 
* يوم التروية، سُمي بذلك لأن الحجاج كانوا يرتوون من الماء لأجل الوقوف في عرفة.
* خروج مسلم بن عقيل(ع) في الكوفة سنة 60هـ داعياً إلى طاعة الإمام الحسين(ع)، فأظهر الكوفيون نفاقهم وخذلانهم.
* خروج الإمام الحسين(ع) من مكة إلى الكوفة سنة 60هـ، بعد أن تآمر الأمويون على اعتقاله أو قتله غيلة، فأسرع(ع) بالخروج حفاظاً على حرمة الكعبة المعظمة.  
-- 9 ذو الحجة 
* يوم عرفة، وسُمّي بعرفة لأنّ جبرئيل(عه) خرج بإبراهيم(عه) يوم عرفة فلما زالت الشمس قال له جبرئيل: (يا إبراهيم، اعترف بذنبك واعرف مناسكك)، وقد عرّفه المناسك.
* فيه تاب الله سبحانه على آدم(ع)، وفيه ولد إبراهيم الخليل(ع)، وفيه نزلت توبة داوود(ع)، وفيه نزلت التوراة على موسى(ع)، وفيه ولد عيسى بن مريم(ع).
* مجيء الأمر الإلهي إلى النبي الأعظم(ص) يأمر الناس بغلق أبوابهم التي كانت مفتوحة على المسجد النبوي، واستثنى من ذلك باب النبي(ص) وباب أمير المؤمنين(ع)، وهي من كراماته(ع).
* استشهاد العبد الصالح مولانا مسلم بن عقيل(ع) وهاني بن عروة(رض) سنة 60هـ، على يد الطاغية عبيد الله بن زياد والي الكوفة من قبل يزيد.
* وفاة الفقيه الشيخ يحيى بن أحمد الحلي صاحب كتاب (جامع الشرائع) وابن عم المحقق الحلي سنة 689هـ.  
-- 10 ذو الحجة 
* یوم عید الأضحى المبارك أحد الأعیاد الإسلامیّة الأربعة العظيمة.
* شهادة عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن المجتبى(ع) مع جمع من إخوته وأبناء عمومته في سجن المنصور الدوانيقي سنة 145هـ، ومراقدهم في الهاشمية قرب بغداد، وتُعرف بـ(قبور السبعة).
* وفاة الفقيه الكبير الشيخ أمين الإسلام أبو علي الفضل بن الحسن الطبرسي(ره) في سنة 548هـ في سبزوار ونقل إلى مقبرة قتلكَاه  بمشهد المقدسة. وهو والد صاحب مكارم الأخلاق، وجد صاحب مشكاة الأنوار. ومن الآثار التي تركها: مجمع البيان في تفسير القرآن، جامع الجوامع، إعلام الورى بأعلام الهدى، الوجيز في التفسير، أسرار الأئمة، وغيرها. -- 11 ذو الحجة 
* أول أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات، وفداء إسماعيل(ع) بذبح عظيم.
* رمي الحجاج الكعبة المشرفة بالمنجنيق سنة 73هـ. -- 12 ذو الحجة 
* استشهاد العالم الرباني نادرة زمانه الشيخ علي بن عبد العالي العاملي المعروف بـ(المحقق الكركي) في النجف الأشرف سنة 940هـ مسموماً على يد النواصب والحاقدين. ومن آثاره القيمة: جامع المقاصد، إثبات الرجعة، أحكام الأرضين، أسرار اللاهوت، النجمية، وغيرها.
* في ليلتها: حدثت معجزة شقّ القمر للنبي(ص) في مكة المعظمة سنة 5 قبل الهجرة، وذلك بطلب قريش معجزة من النبي(ص)، فأشار إلى القمر بإصبعه فانشق بقدرة الله شقين، ثم عادا والتأما، ونزلت الآية المباركة: {اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ}.
* هبة النبي(ص) أرض فدك للصديقة فاطمة الزهراء(ع) بأمر الله تعالى، بعد أن غنمها من اليهود في فتح خيبر سنة 7هـ، وقد أشهد على ذلك.
* انتهاك القرامطة حرمة مكة المكرمة بدخولهم البيت الحرام عام 317هـ، فقتلوا الناس في المسجد الحرام ونهبوا أموالهم ورموهم في بئر زمزم، وأخذوا أستار الكعبة وبابها، وسرقوا الحجر الأسود لأكثر من 20 عاماً ونقلواه إلى هجر، إلى أن أرجعوه بعد ذلك.  -- 15 ذو الحجة 
* ولادة النور العاشر من أنوار الإمامة الإمام علي بن محمد الهادي(ع) سنة 212هـ أو 214هـ في قرية تعرف بـ(صُريا) قرية أسسها الإمام الكاظم(ع) على ثلاثة أميال من المدينة المنورة، وكنيته(ع) أبو الحسن الثالث. وأُمّه المعظّمة فأمّ ولدٍ اسمها (سمانة المغربيّة)، وتلقّب بأمّ الفضل، وكانت تدعى في زمانها بـ(السيّدة) تقديراً لكرامتها وسموّ منزلتها. -- 18 ذو الحجة 
* يوم بيعة الغدير، وعيد آل محمد(ع)، وأعظم الأعياد، وفيه تم تنصيب الإمام علي أميراً للمؤمنين(ع) عام 10هـ من قبل الله سبحانه وعلى لسان النبي(ص) في منطقة (غدير خم) بالقرب من الجُحفة في طريق المدينة المنورة.
* وفاة المحقق الحكيم الشيخ محمد بن محمد بن الحسن(ره) المعروف بـ(الخواجة نصير الدين الطوسي) سنة 672هـ، ودفن في جوار مرقد الإمامين الكاظمين(عهما). وله مؤلفات كثيرة في علوم الحكمة والرياضيات والفلك والتاريخ والحديث والتفسير واللغة، منها: تجريد الاعتقاد، آداب المتعلمين، اختبارات النجوم، الأشكال الكروية، وغيرها.
* وفاة شاعر أهل البيت(ع) ابن اليماني سنة 122هـ والذي يعود نسبه إلى الإمام الحسن(ع)، ولد في اليمن ودرس الأصول والأدب عند العلامة الداوري. ومن مؤلفاته: التفصيل من التفضيل، نظم الخلاصة، معرفة الصانع، ودواوين شعر في مدح آل الرسول(ع). -- 19 ذو الحجة 
* بيعة المسلمين لأمير المؤمنين(عه) بالخلافة الظاهرية بعد مقتل عثمان سنة 35هـ.
22/ ذي الحجة الحرام
* شهادة التابعي الجليل أبي سالم ميثم بن يحيى التمار (رضوان الله عليه) مصلوباً في الكوفة على يد ابن زياد سنة 60هـ. وهو من خواص وحواريي أمير المؤمنين(ع). وبعد صلبه ألجموه لئلا يتحدث بفضائل أهل البيت(ع)، فكان أول مَن أُلجم في الإسلام، ثم طعنوه بحربة في اليوم الثالث فاستشهد (رضوان الله عليه).
* وفاة العالم العارف الخواجة عبد الله الأنصاري(ره) المعروف بـ(شيخ هرات) سنة 418هـ، درس في هرات فصار من العلماء البارزين في الفقه والرجال والحديث والتفسير، ثم واصل دراسته في نيشابور إلى آخر حياته. ومن أهم آثاره: كشف الأسرار وعدة الأبرار، الأربعين، منازل السائرين، وديوان شعر. -- 23 ذو الحجة 
* مقتل ولدي مسلم بن عقيل إبراهيم ومحمد (عهم) سنة 62هـ.
* تحرك قوات المختار الثقفي(ره) من الكوفة بقيادة إبراهيم بن مالك الأشتر(رض) تجاه الموصل لقتال قوات عبيد الله بن زياد سنة 66هـ، وبعد أيام التقوا قرب نهر الخازر في الموصل وهزموا قوات ابن زياد وتم قتله مع عدد كبير من قواد جيشه ممن اشتركوا بقتل الإمام الحسين(ع). -- 24 ذو الحجة 
* يوم المباهلة الذي وقع بعد فتح مكة، حيث خرج النبي(ص) بأهل بيته(ع) لمباهلة نصارى نجران سنة 10هـ، ولما رأوا ذلك عرفوا حقيقته وصدقه فلم يجرأوا على المباهلة وقبلوا المصالحة وإعطاء الجزية. 
* تصدُّق أمير المؤمنين(ع) بخاتمه للسائل الفقير وهو راكع في الصلاة، فنزلت بحقه الآية المباركة: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الـلَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾ (المائدة: 55). -- 25 ذو الحجة 
* نزول الآيات الثمان عشر من سورة الدهر (الإنسان) في بيان فضل وعظمة أهل البيت(ع) بسبب صومهم وإعطائهم إفطارهم في ثلاث ليالٍ إلى المسكين واليتيم والأسير، فاكتفوا بالماء وحده.
* أول صلاة جمعة صلاها أمير المؤمنين(ع) بالناس بعد بيعتهم له سنة 35هـ.
* يوم الحرّة: دخول جيش الشام بقيادة الحصين بن نمير إلى مكة المكرمة للقضاء على ابن الزبير سنة 64هـ.
* هلاك مروان بن محمد بن مروان بن الحكم، الملقب بـ(الحمار) في بوصير من نواحي الفيوم بمصر عام 132هـ، وهو آخر ملوك بني أمية، وبه انقرضت دولة الألف شهر.
* وفاة السيد الجليل علي ابن الإمام جعفر الصادق(ع) وأصغر أبنائه سنة 210هـ، وكان شديد الورع، كثير الفضل، عالم عامل، ومن كبار الرواة الثقات. -- 28 ذو الحجة 
* حدثت واقعة الحرّة عام 63هـ، واستباحة أموال ونساء المدينة المنورة لثلاثة أيام من قِبَل المسرف مسلم بن عقبة قائد جيش يزيد.

إنشاد الشعر في المساجد والجمعة وشهر رمضان

المسألة:

النصوص التي وردت تنهى عن إنشاد الشعر في ليالي الجمع وفي الليالي وإنْ كان حقا كيف يمكن اتباعها بينما إحياء الشعائر بالأشعار الدينية والرثاء والمدائح للرسول (صلى الله عليه واله) وأهل بيته (عليه السلام) لا يتم إلا ليلاً وأحيانا يُصادف ليالي جمعة ؟

الجواب:

الحكم بكراهة إنشاد في شهر رمضان وفي ليالي الجمع وأيامها وفي المساجد لا يشمل الشعر المتضمِّن للمدح والرثاء للرسول (صلى الله عليه واله) وأهل بيته(عليه السلام) كما لا يشمل الشعر المتضمِّن للحكمة والوعظ والتذكير بالله جلَّ وعلا أو البيان لأصول العقيدة وما أشبه ذلك، وقد نسب صاحب الحدائق القول بعدم شمول الكراهة لإنشاد الشعر المتضمِّن لهذه المعاني إلى الأصحاب.

والذي يدلُّ على ذلك هو الروايات المستفيضة الآمرة بنظم الشعر وإنشاده في رثاء الحسين وأهل البيت (عليهم السلام) ومدحهم، وهي صريحة في انَّ ذلك يُعدُّ من أعظم القربات والطاعات لله جلَّ وعلا.

فمن ذلك صحيحة محمد بن أبي عمير عن عبد الله بن الفضل الهاشمي قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): مَن قال فينا بيتَ شعرٍ بنى اللهُ تعالى له بيتاً في الجنة". (1)

ومنه: موثقة عبيد بن زرارة، عن أبيه قال: دخل الكميت بن زيد على أبي جعفر(عليه السلام) وأنا عنده فأنشده... إلى انْ قال للكميت: "لا تزال مُؤيَّداً بروح القدس ما دمت تقول فينا ".(2)

ومنه: رواية علي بن سالم، عن أبيه، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: ما قال فينا قائل بيت شعرٍ حتى يُؤيَّد بروح القدس".(3)

فمثل هذه الروايات وهي كثيرة تكون قرينةً بيِّنة على انَّ المراد الجدِّي من النهي الوارد في بعض الروايات عن إنشاد الشعر في المساجد وليالي وأيام الجمعة وشهر رمضان هو الشعر الذي يكون نظمه وإنشاده مباحاً بالمعنى الأخص وليس هو الشعر الذي يكون نظمه وإنشاده من الطاعات والقربات، وليس أقل من انَّ الروايات المستفيضة الآمرة بنظم الشعر وإنشاده في أهل البيت (عليهم السلام)صالحةٌ للمنع من انعقاد الظهور الجدِّي في إرادة الإطلاق من النهي الوارد في بعض الروايات.

ويمكن تأييد نفي الكراهة عن إنشاد الشعر المتضمِّن للمعاني المذكورة بعددٍ من النصوص:

منها: ما رواه الفضل بن الحسن الطبرسي في كتاب (الآداب الدينية) عن خلف بن حماد قال: قلت للرضا (عليه السلام): إنَّ أصحابنا يروون عن آبائك (عليهم السلام): إن الشعر ليلة الجمعة ويوم الجمعة وفي شهر رمضان وفي الليل مكروه، وقد هممت أنْ أرثي أبا الحسن (عليه السلام) وهذا شهر رمضان، فقال لي ارثِ أبا الحسن في ليلة الجمعة، وفي شهر رمضان وفي الليل، وفي سائر الأيام، فإنَّ الله يُكافئك على ذلك".(4)

فهذه الرواية ليست ظاهرة في نفي الكراهة عن إنشاد الشعر في أهل البيت (عليهم السلام) وحسب بل هي صريحة في استحباب ذلك كما هو مفاد قوله (عليه السلام): "فإنَّ الله يُكافئك على ذلك " والواضح من الرواية انَّها ناظرة لروايات النهي عن إنشاد الشعر في الجمعة وشهر رمضان فيكون ذلك قرينةً بيِّنة على انَّ النهي الوارد في تلك الروايات لا يشمل الشعر المتضمِّن للمدح والرثاء لأهل البيت(عليهم السلام) بل ومطلق ما يُقرِّب من الدين.

ومنها: ما رواه الصدوق بسندٍ صحيح عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: " بينا رسول الله (صلى الله عليه واله) ذات يوم بفناء الكعبة يوم افتتح مكة إذ أقبل إليه وفد فسلَّموا عليه فقال رسول الله (صلى الله عليه واله): من القوم؟ قالوا وفد بكر بن وائل فقال: وهل عندكم علم من خبر قس بن ساعدة الأيادي؟ قالوا بلى يا رسول الله (صلى الله عليه واله) قال: فما فعل؟ قالوا: مات، فقال رسول الله (صلى الله عليه واله): الحمد لله ربِّ الموت وربِّ الحياة، كلُّ نفسٍ ذائقة الموت، كأنِّي أنظر إلى قسِّ بن ساعدة الأيادي وهو بسوق عكاظ على جملٍ له أحمر وهو يخطب الناس ويقول: .. ألا إنَّه مَن عاش مات، ومَن مات فات، ومن فات فليس بآت يحلف قس يميناً غير كاذبة إنِّ لله ديناً هو خير من الدين الذي أنتم عليه، ثم ساق الحديث إلى أنْ قال: ثم قال رسول الله(صلى الله عليه واله) رحم الله قسَّاًّ يُحشر يوم القيامة أمة واحدة، قال: هل فيكم أحدٌ يحسن من شعره شيئا؟ فقال بعضهم سمعته يقول:

في الأولين الذاهبين من القرون لنا بصائر

لما رأيتُ موارداً للموت ليس لها مصادر

ورأيتُ قومي نحوها تمضي الأصاغر والأكابر

لا يرجع الماضي إليَّ ولا من الباقين غابر

أيقنتُ أنِّي لا محالة حيثُ صار القوم صائر... الحديث.(5)

فهذه الرواية صريحة في انَّ الرسول (صلى الله عليه واله) استنشد وفد بكر بن وائل بعض ما نظمه شاعرُهم في الحكمة والوعظ، وكان ذلك بفناء الكعبة الشريفة.

ومنها: ما رواه الشيخ المفيد في الأمالي بسنده قال: جاء أعرابي إلى النبي (صلى الله عليه واله) قال: فقال: والله يا رسول الله لقد أتيناك وما لنا بعيرٌ يئط، ولا غنم يغط، ثم أنشأ يقول:

أتيناك يا خير البرية كلها * لترحمنا مما لقينا من الأزل

إلى أن قال: فقال رسول الله (صلى الله عليه واله) لأصحابه: إنَّ هذا الأعرابي يشكو قلة المطر وقحطاً شديداً، ثم قام يجرُّ رداءه حتى صعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه... ورفع يديه إلى السماء وقال: " اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً، مريئاً، مريعاً، غدقاً، طبقاً، عاجلاً غير رائث نافعاً غير ضائر، تملأ به الضرع، وتنبت به الزرع، وتُحيى به الأرض بعد موتها " فما ردَّ يديه إلى نحره حتى أحدق السحاب بالمدينة كالإكليل والتقت السماء بأردافها... إلى انْ قال: فضحك رسول الله (صلى الله عليه واله) وقال: لله درُّ أبي طالب لو كان حياً لقرَّت عيناه، مَن ينشدنا قوله ؟... فقام عليُّ بن أبي طالب (عليه السلام) فقال: كأنك أردت يا رسول الله قوله:

وأبيض يُستسقى الغمام بوجهه * ربيع اليتامى عصمةٌ للأرامل

يلوذ به الهلاَّك من آل هاشمٍ * فهم عنده في نعمةٍ وفواضل

كذبتم وبيتِ الله نبزي محمداً * ولما نماصع دونه ونقاتل

ونسلمه حتى نُصرَّع حوله * ونذهل عن أبنائنا والحلائل

فقال رسول الله (صلى الله عليه واله): أجل، فقام رجل من بني كنانة فقال:

لك الحمد والحمد ممن شكر * سُقينا بوجه النبيِّ المطر

دعا الله خالقه دعوةً * وأشخص منه إليه البصر

ولم يكُ إلا كقلب الرداء * وأسرع حتى أتانا المطر

دفاق العزائل وجْمُ البعاق * أغاث به الله عليا مضر

فكان كما قاله عمُّه * أبو طالب ذا رواء غزر

به الله يسقي صيوب الغمام * فهذا العيان وذاك الخبر

فقال رسول الله (صلى الله عليه واله): بوأك الله يا كناني بكلِّ بيتٍ قلته بيتاً في الجنة".(6)

هذه الرواية أفادت انَّ الرسول (صلى الله عليه واله) استنشد شعر أبي طالب(رضوان الله عليه) وأنشد شعره الإمام علي (عليه السلام) ثم قام رجلٌ من كنانة فأنشد في الثناء على النبي (صلى الله عليه واله) شعراً فشكر له النبي (صلى الله عليه واله) ذلك فأفاد انَّ له بكلِّ بيت من شعره بيتاً في الجنة، وكلُّ ذلك وقع كما هو ظاهر الرواية في المسجد النبوي الشريف.

والحمد لله رب العالمين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 14 ص 597.

2- وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 14 ص 598.

3- وسائل الشيعة (الإسلامية) - الحر العاملي - ج 10 ص 467.

4- وسائل الشيعة (آل البيت) - الحر العاملي - ج 14 ص 599.

5- كمال الدين وتمام النعمة - الشيخ الصدوق - ص 167.

6- الأمالي - الشيخ المفيد - ص 305.

الشيخ محمد صنقور

عن النبي صلى الله عليه واله: الحياء من الايمان.                                                                                                                                            المواعظ العددية

الفيديو

دور التربويين في تحقيق غاية الدين - شيخ ستار الدلفي
2019 / 03 / 24 691

دور التربويين في تحقيق غاية الدين - شيخ ستار الدلفي

أخر الأخبار

الصوتيات

2018/3/15

سورة الفرقان

2018/3/15

سورة النور

2018/3/15

سورة المؤمنون

2018/3/15

سورة الحج



الصور