مناسبات الشهر
مناسبات شهر ذو القعدة   -- 1 ذو القعدة * واعد الله سبحانه وتعالى نبيه موسى بن عمران(ع) أربعين ليلة لنزول التوراة بجبل الطور، فاختار من قومه سبعين رجلاً ليسمعوا تكليمه تعالى إياه، فلما سمعوا قالوا: {لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى الـلَّهَ جَهْرَةً}، فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون. * وقعت معركة بدر الصغرى عام 4هـ، وتسمى (بدر الموعد) و(بدر الثالثة). * زواج النبي(ص) من السيدة زينب بنت جحش الأسدية(رض) سنة 5هـ، وهي ابنة عمته ميمونة بنت عبد المطلب(رض). * عقد صلح الحديبية (تبعد فرسخين عن مكة) عام 6هـ، بين النبي الأكرم(ص) مع المشركين الذين منعوا المسلمين من دخول مكة. وتمّ الاتّفاق على أن يكفّ كلّ من الطرفين عن شنّ الحرب، وألّا يحرّضا حلفاءهما على ذلك، أو يدعموهم في حرب. لكنّ قريش نكثت المقرّرات بتجهيز حلفائهم من بني بكر على خزاعة -حليفة المسلمين- في قتالٍ ضدّها. * ذكرى ولادة السيدة الجليلة كريمة أهل البيت(ع) فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم(ع) عام 173هـ.   -- 8 ذو القعدة * نزول الوحي على رسول الله(ص) في السنة الثامنة أو التاسعة للهجرة، يبلّغه بفرض الحج على المسلمين.   -- 9 ذو القعدة * إرسال مولانا مسلم بن عقيل(ع) رسالته للإمام الحسين(ع) سنة 60هـ، تخبره ببيعة أهل الكوفة له وانتظارهم لقدومه.   -- 10 ذو القعدة * وفاة العالم الفاضل حفيد الشهيد الثاني الشيخ محمد بن الحسن العاملي سنة 1030هـ، صاحب كتاب (شرح تهذيب الأحكام)، ودفن في مكة المكرمة بالقرب من قبر السيدة خديجة(ع). وله قصيدة رائعة في الإمام الحسين(ع).   -- 11 ذو القعدة * مولد مولانا ثامن الحجج الأطهار الإمام علي بن موسى الرضا(ع) سنة 148هـ في المدينة المنورة، وأمه الطاهرة: السيدة تكتم(ع)، وقيل: (نجمة)، وبعد ولادتها للإمام(ع) سُميت بـ (الطاهرة)، وتكنى بـ (أم البنين). تولى منصب الإمامة الإلهية بعد شهادة أبيه الإمام الكاظم(ع) سنة 183هـ. * ولادة الفقيه المشهور الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان العكبري الحارثي(ره) صاحب كتاب (الإرشاد) سنة 336هـ.   -- 12 ذو القعدة * وفاة الحكيم الإلهي أبو جعفر محمد بن محمد البويهي(ره) المعروف بـ (القطب الرازي) سنة 776هـ، المنسوب لسلاطين بني بويه الذين روّجوا للتشيع، وهو من تلامذة العلامة الحلي(ره).     -- 16 ذو القعدة - سنة 326ه ولد الوزير الصاحب بن عباد.     -- 17 ذو القعدة - ولادة الإمام الكاظم(عليه السلام).   -- 18 ذو القعدة * إخراج الإمام الكاظم(عه) من المدينة المنورة بأمر هارون العباسي سنة 179هـ، وأُنزل في سجن البصرة ثم نُقل إلى سجن بغداد. * ذكرى القصف العثماني الأثيم لمدينة كربلاء المقدسة سنة 1258هـ بأمر الوالي العثماني نجيب باشا، ثم دخلوا المدينة وقد استباحها جنود الجيش العثماني، وارتكبوا مجزرة مروعة بأهالي المدينة راح ضحيتها قرابة العشرين ألف شخص وفيهم الكثير من النساء والأطفال.   -- 23 ذو القعدة * شهادة الإمام الرضا (عه) عام 203هـ (على رواية)، ومن المستحب زيارته في هذا اليوم من قُرب أو بُعد. * غزوة بني قريظة سنة 5هـ، وهم قوم من يهود المدينة كان بينهم وبين رسول الله(ص) عهد فنقضوه، فأرسل رسول الله(ص) سعد بن معاذ لاستطلاع الأمر، فحاول إقناعهم بالتخلي عن نقض العهد، فسمع منهم ما يكره. فحاصرهم المسلمون ودعاهم النبي(ص) في بادئ الأمر إلى الإسلام فأبوا، وأرسل(ص) إليهم أكابر أصحابه فانهزموا، فبعث علياً(ع) فكان الفتح على يديه.   -- 24 ذو القعدة * هبوط نبي الله آدم(ع) من الجنة إلى الأرض. * ليلة دحو الأرض، ونزول الرحمة الإلهية (الكعبة) من السماء، وتعظيم الكعبة على آدم(عه).     -- 25 ذو القعدة * يوم دحو الأرض وهو (انبساط الأرض على الماء وبداية تكونها من تحت الكعبة ثم اتسعت). * خروج النبي(ص) من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة سنة 10هـ لأداء حجة الوداع، وفي هذه الحجة نصّب النبيُّ(ص) الإمامَ عليٍّ(ع) ولياً وأميراً للمؤمنين. * ولادة محمد بن أبي بكر (رضوان الله عليه) سنة 10هـ في ذي الحليفة، من خُـلّص أصحاب أمير المؤمنين(ع) وواليه على مصر.     -- 26 ذو القعدة * شهادة إبراهيم بن عبد الله المحض ابن الحسن المثنى ابن الحسن المجتبى(عهم)، وذلك سنة 145هـ على يد جيش المنصور الدوانيقي بقيادة عيسى بن موسى في منطقة باخمرى (بين واسط والكوفة) ودفن فيها. وهو غير إبراهيم الغمر ابن الحسن المثنى المدفون بالكوفة. * إخراج الإمام علي بن موسى الرضا(ع) قسراً من المدينة المنورة إلى مرو (خراسان أو طوس) سنة 200هـ بأمر المأمون العباسي.     -- 27 ذو القعدة * وفاة الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري جندب بن جنادة (رضوان الله عليه) سنة 32هـ في الربذة (من قرى المدينة) بعد أن نفاه عثمان إليها.   -- 30 ذو القعدة * شهادة الإمام محمد بن علي الجواد(ع) سنة 220هـ، أثر سمّ دسّته له زوجته أم الفضل ابنة المأمون العباسي، وبأمر من المعتصم. وكان عمره الشريف آنذاك 25 عاماً.    

من كنت مولاه فعلي مولاه

حديث: (من كنت مولاه فعلي مولاه) مشهور متواتر يُعرف بحديث الموالاة، وقد قاله النبي  بعد رجوعه من حجة الوداع في الثامن عشر من شهر ذي الحجة الحرام، في السنة العاشرة من الهجرة، في موضع يقال له غدير خم، وهو موضع بين مكة والمدينة، وهو حديث عظيم يدل على فضيلة عظيمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، ومنقبة باهرة لم ينلها غيره من صحابة رسول الله، بل إن هذا الحديث دال على أفضلية أمير المؤمنين على من عداه من الصحابة، وعلى أنه هو المتعين للخلافة بعد رسول الله دون غيره.

وبيان هذه المنقبة يستدعي البحث في هذا الحديث من عدة جهات:

 1- طرق الحديث

أخرج هذا الحديث كثير من حفاظ الحديث من أهل السنة والشيعة، فقد أخرجه الترمذي في سننه 5/633، وابن ماجة في السنن 1/45، والحاكم النيسابوري في المستدرك 3/109، 110، وأحمد بن حنبل في المسند 1/84، 118، 119، وابن حبان في صحيحه 15/375، 376، والطبراني في المعجم الكبير 3/199، 200، 4/17، 173، 174، والنسائي في السنن الكبرى 5/45، 108، وابن أبي شيبة في المصنف 6/368-371، 376، وعبد الرزاق في مصنفه 10/220 ، وابن أبي عاصم في كتاب السنة 2/590-593، وأبو يعلى في مسنده 1/257، وغيرهم.

وأخرجه من علماء الشيعة: الكليني في الكافي 1/287، 294-296، 420، والشيخ الصدوق في جملة من كتبه، منها: الأمالي، ص 12، 81، 106، 107، والتوحيد، ص 212، والخصال، ص 66، 211، 219، 311، وغيرها، ورواه الشيخ الطوسي في تهذيب الأحكام 3/263، ومحمد بن الحسن الصفار في بصائر الدرجات، ص 97، والحميري في قرب الإسناد، ص 57، وعلي بن جعفر في مسائله، ص 145، والحر العاملي في وسائل الشيعة 3/379، 548، 7/323، وغير هؤلاء كثير.

2- صحة الحديث:

صحَّح هذا الحديث جمع من أعلام أهل السنة، منهم: الحاكم في المستدرك، والذهبي في التلخيص  3/109، 110، وتاريخ الإسلام 2/629، وعلي القاري في مرقاة المفاتيح 10/464، وابن حجر الهيثمي في الصواعق المحرقة، ص 149 وقال: إن كثيراً من طرقه صحيح أو حسن. وابن عبد البر في الاستيعاب 3/36، والهيثمي في مجمع الزوائد 9/104-108، والبوصيري في مختصر إتحاف السادة المهرة، والألباني في صحيح الجامع الصغير 2/1112، وسلسلته الصحيحة 4/343، وصحيح سنن ابن ماجة 1/26، وغيرهم.

وعَدَّه من الأحاديث المتواترة: السيوطي في (قطف الأزهار المتناثرة)، ص 277، والكتاني في (نظم المتناثر)، ص 206، والزبيدي في (لقط اللآلئ المتناثرة)، ص 205، والحافظ شمس الدين الجزري في (أسنى المطالب)، ص 5، والألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة 4/343.

وأما الشيعة الإمامية فقد أطبقوا على صحته وتواتره.

3- دلالة الحديث:

أهم ما ينبغي معرفته في الحديث هو المراد بكلمة (مولاه)، فإنها إذا اتضح معناها صار معنى هذا الحديث واضحاً جليًّا، لأن باقي ألفاظ الحديث واضحة لا نزاع فيها.

والمولى كلمة لها معان كثيرة في لغة العرب، منها: الرَّب، والمالك، والسيِّد، والعبد، والمُنعم، والمنعَم عليه، والمُعتِق، والمُعتَق، والناصر، والمُحِب، والتابع، والجار، وابن العم، والحليف، والعقيد، والصِّهْر، والولي الذي يلي عليك أمرك. (راجع لسان العرب 15/409).

قال ابن الأثير بعد تعداد المعاني المذكورة: وأكثرها قد جاء في الحديث، فيضاف كل واحد إلى ما يقتضيه الحديث الوارد فيه، وكل مَن ولِيَ أمراً أو قام به فهو مولاه ووَلِيّه.

 قال: وقول عمر لعلي: (أصبحتَ مولى كل مؤمن) أي ولِيّ كل مؤمن. (النهاية في غريب الحديث 5/228).

والمراد بالمولى في الحديث هو الولي، وهو القائم بالأمر الأولى بالتصرف، كقولهم: ولي الطفل، وولي المرأة وولي الدم، فلا يراد بالولي إلا الأولى بالتصرف؛ لأن هذا هو المعنى المتبادر عند إطلاق الولي، ولما ورد في كثير من طرق الحديث أن النبي   قال: أيها الناس، ألستُ أولى بكم من أنفسكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: فمن كنت مولاه فعليٌّ مولاه. (سنن ابن ماجة 1/43. صحَّحه الألباني في صحيح سنن ابن ماجة 1/26. مسند أحمد بن حنبل 4/370. صحيح ابن حبان 15/375. سلسلة الأحاديث الصحيحة 4/331 قال: إسناده صحيح على شرط الشيخين. مجمع الزوائد 9/104 وقال: رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة. المستدرك 3/110، قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه. وسكت عنه الذهبي. مختصر إتحاف السادة المهرة ج 9 ح 7483، 7485، قال البوصيري في الأول: رواه إسحاق بسند صحيح).

ومع أن المولى له معان متعددة ويعرف المراد من اللفظ بالقرينة، إلا أن قوله : (ألست أولى بكم من أنفسكم)، يدل بوضوح على أن المراد بالمولى في الحديث هو الأولى بالمؤمنين من أنفسهم، ولا يمكن  التشكيك في أن هذا هو المعنى المراد في الحديث بعد وجود هذه القرينة الواضحة جداً.

وقد جاء وَصْف أمير المؤمنين  بالولي في أحاديث أخر، منها: ما أخرجه الترمذي في سننه، والحاكم في المستدرك، والألباني في سلسلته الصحيحة، أن النبي (صلى الله عليه وسلم)  قال: ما تريدون من علي؟ إن عليًّا مني وأنا منه، وهو وليُّ كل مؤمن بعدي. (سنن الترمذي 5/632 قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب. سلسلة الأحاديث الصحيحة 5/261 ح 2223).

قال ابن الأثير في النهاية، وابن منظور في لسان العرب، والجوهري في الصحاح: كل من ولِيَ أمرَ واحدٍ فهو وَلِيّه.

ومنه يتضح أن معنى (ولِيُّ كل مؤمن بعدي) هو المتولِّي لأمور المؤمنين من بعدي، وهو تعبير آخر عن الخليفة من بعدي؛ لأن الخلفاء هم ولاة أمور المسلمين.

والمعاني الأخَر إما أنها لا تصح في حق أمير المؤمنين ، كالرَّب والمالك والسيد والعبد والمُعتِق والجار وابن العم والصِّهْر وغيرها، وأما أنها غير مرادة في الحديث، كالمحب والناصر والمنعِم عليه؛ لأن قوله  : (بعدي) دليل على أن المراد بلفظ (الولي) غير ذلك، لأن هذه الأمور ـ وهي المحبة والنصرة والإنعام ـ كانت ثابتة لعلي  حتى في زمان النبي  ،فذِكر البعدية حينئذ لغو، فلا يصح أن يقال: علي مُحِبُّكم أو ناصركم أو منعِم عليكم من بعدي؛ لأنه عليه السلام كان كذلك في حياة رسول الله .

ولو نظرنا إلى استعمال لفظ الولي في أحاديث أخر، لوجدنا أنه يراد به ولي الأمر من بعد النبي  ، فقد أخرج البخاري 3/1127 ومسلم 3/1378 في صحيحيهما بسندهما عن مالك بن أوس بن الحدثان أن عمر قال: ثم توفى الله نبيه(صلى الله عليه وسلم)  فقال أبو بكر: أنا ولي رسول الله (صلى الله عليه وسلم). فقبضها أبو بكر، فعمل فيها بما عمل رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، والله يعلم إنه فيها لصادق بار راشد تابع للحق، ثم توفى الله أبا بكر، فكنت أنا ولي أبي بكر، فقبضتها سنتين من إمارتي، أعمل فيها بما عمل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وما عمل فيها أبو بكر... الحديث.

فقوله: (أنا ولي رسول الله)، أي المتولي للأمر من بعده، أي خليفته.

فإذا اتضح ذلك نجد أن بعض الأحاديث الصحيحة التي رواها أهل السنة في كتبهم تدل على أن ولي رسول الله  هو أمير المؤمنين ، لا أبو بكر ولا عمر، فقد أخرج الحاكم النيسابوري في المستدرك حديثاً طويلاً، جاء فيه: فقال ابن عباس: وقال النبي   لبني عمه: أيكم يواليني في الدنيا والآخرة؟ فأبوا، فقال لعلي: أنت وليي في الدنيا والآخرة... الحديث.

قال الحاكم: هذا حديث صحيح والإسناد ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي. (المستدرك 3/143).

وفي حديث آخر: فقال علي: أنا أتولاك في الدنيا والآخرة. فقال: أنت وليي في الدنيا والآخرة.

قال الحاكم: هذا حديث صحيح والإسناد ولم يخرجاه، ولم يذكره الذهبي في تلخيصه. (المستدرك 3/145).

وفي حديث آخر أن النبي  قال: يا أيها الناس، إني وليكم. قالوا: صدقت يا رسول الله. ثم أخذ بيد علي فرفعها، وقال: هذا وليي، والمؤدي عني، وإن الله موالٍ لمن والاه، ومعادٍ من عاداه. (السنن الكبرى للنسائي 5/107، 134).

وفي قبال هذا الحديث لم نجد بعد التتبع حديثاً واحداً وردت فيه إشارة من رسول الله  من قريب أو بعيد إلى أن أبا بكر وليه، أو مولاه، أو ما شاكل ذلك.

والنتيجة أن حديث الموالاة يدل بوضوح على خلافة أمير المؤمنين  من بعد رسول الله  بلا فصل، ولا سيما أن مقام الولاية أعظم من مقام الخلافة، فإنه إذا ثبتت لأمير المؤمنين  هذه الولاية العظمى الثابتة لرسول الله ، وهي الولاية المقدمة على ولاية الإنسان على نفسه، ثبتت له  الخلافة بالأولوية القطعية، فإن أهل السنة وغيرهم لا يدعون لخلفائهم ـ بدءاً من أبي بكر وانتهاءً بآخر خلفائهم ـ مثل هذه الولاية، والحمد لله رب العالمين.

 

الشيخ علي آل محسن

عن امير المؤمنين عليه السلام: جاور العلماء تستبصر.                                                                                                                                          غرر الحكم

الفيديو

الحوزة العلمية .. الطبيعة والاهداف - الشيخ محمد حيدر
2017 / 07 / 23 165

الحوزة العلمية .. الطبيعة والاهداف - الشيخ محمد حيدر

أخر الأخبار

الصوتيات

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 2

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 1

2015/8/9

سورة التين

2015/8/9

سورة العلق



الصور