مناسبات الشهر
مناسبات شهرصفر   1 -- * دخول قافلة سبايا أهل البيت(عهم) والرؤوس المقدسة إلى دمشق الشام على جِـمال هزيلة بلا وطاء، وذلك سنة 61هـ. وقد اتخذ بنو أمية وأتباعهم هذا اليوم عيداً ابتهاجاً بقتل الإمام الحسين(عه). * اندلاع حرب صفين سنة 37هـ بين جيش أمير المؤمنين(ع) وجيش الشام من القاسطين بقيادة معاوية قرب الفرات. واستُشهد فيها أفضل أصحاب الإمام(ع) ومنهم: عمار بن ياسر، وهاشم المرقال، وخزيمة بن ثابت (رضوان الله عليهم). * انطلاق ثورة زيد الشهيد ابن علي السجاد(عهما) في الكوفة سنة 121هـ، ضد طغيان بني أمية واستبدادهم، وثأراً للمجازر التي ارتكبوها بحق بني هاشم.   -- 2 * استشهاد زيد ابن الإمام علي بن الحسين زين العابدين(عه) في الكوفة سنة 121هـ. قُتل على يد أعوان هشام بن عبد الملك، وقد نبشوا قبره وحزوا رأسه، ثم صلبوه أربع سنوات منكوساً عارياً، وبعد ذلك أحرقوا جسده الشريف وذرّوه في الماء.   -- 3 * مولد الإمام محمد بن علي الباقر(ع) سنة 57هـ (على رواية). * حرق أستار الكعبة المشرفة ورمي حيطانها بالنيران من قبل قائد جيش يزيد (مسلم بن عُقبة) أثر حربه مع عبد الله بن الزبير سنة 64هـ.   -- 4 * إخراج زيد بن علي(ع) من قبره عام 121هـ، وصلبه منكوساً عارياً لمدة أربع سنوات.   -- 5 * شهادة السيدة رقية بنت الإمام الحسين(ع) سنة 61هـ في دمشق، وذلك عندما بكت بكاءً مريراً على رأس أبيها في خربة الشام. ودُفنت هناك حيث مرقدها الآن في منطقة العَمارة. * الهجوم الوهابي الآثم على مدينة النجف الأشرف سنة 1221هـ.   -- 7 * استشهاد الإمام الحسن بن علي المجتبى(ع) مسموماً على يد زوجته جعدة بنت الأشعث بن قيس بتخطيط من معاوية سنة 50هـ عن عمر 47 سنة. * ولادة الإمام موسى بن جعفر الكاظم(ع) سنة 128هـ في الأبواء بين مكة والمدينة. وأمه الطاهرة: السيدة حميدة المصفاة(ع).   -- 8 * وفاة الصحابي الجليل سلمان المحمدي(رض) عام 36هـ في المدائن بالعراق عن عمر يناهز 250 عاماً أو أكثر، ودفن هناك حيث مرقده الآن. * خروج حرم وسبايا الإمام الحسين(ع) من الشام متوجهين إلى العراق سنة 61هـ. * هلاك وزير المتوكل محمد بن عبد الملك الزيات سنة 233هـ، الذي صنع تنوراً في أيام وزارته من الحديد ووضع فيه المسامير من الداخل ليزيد في ألم وتعذيب الأبرياء، فغضب عليه المتوكل ووضعه في نفس التنور أربعين يوماً حتى مات.   -- 9 * شهادة الصحابي الجليل عمار بن ياسر(رض) سنة 37هـ في معركة صفين ضد القاسطين عن عمر 93 سنة، بعد أن حمل عليه ابن جون السكوني وأبو العادية الفزاري، ودفن هناك حيث مزاره قرب أويس القرني(رض) بمحافظة الرقة السورية. وقد قامت زمرة النواصب مؤخراً بتفجيره وتهديم قبره الشريف. * شهادة خزيمة بن ثابت الأنصاري ذي الشهادتين(رض) سنة 37هـ في معركة صفين. * نشوب معركة النهروان سنة 38هـ بين جيش أمير المؤمنين(ع) وجيش المارقين من الخوارج. وقد قتل الخوارج بأجمعهم إلا تسعة أنفار، وقتل من معسكر الإمام(ع) عشرة أنفار مثلما أخبر أمير المؤمنين(ع) بذلك.   -- 11 * ليلة الهرير في وقعة صفين عام 38هـ، ورفع أهل الشام المصاحف والمطالبة بالتحكيم.   -- 12 * يوم التحكيم بعد معركة صفين سنة 38هـ.   -- 13 * شهادة عابد قريش وحواري أمير المؤمنين(ع) محمد بن أبي بكر(رض) عطشاناً في مصر عام 38هـ، في معركة نشبت بينه وبين عمرو بن العاص قائد جيش معاوية. وبعد شهادته وضعوه في بطن حمار ميت وأحرقوه في موضع بمصر يقال له: (كوم شريك).   -- 14 * بداية أيام مرض الرسول الأعظم(ص) الذي أدى إلى وفاته في 28 صفر سنة 11هـ. * وفاة العالم الرجالي الشيخ الحسين بن عبيد الله الغضائري في سنة 411هـ، وهو والد ابن الغضائري صاحب كتاب الضعفاء.   -- 15 * اندلاع واقعة فخ سنة سنة 169هـ في المدينة المنورة أيام الهادي العباسي بين الثوار المعارِضة للعباسيين بقيادة الحسين بن علي بن الحسن المثلث بن الحسن المثنى ابن الحسن المجتبى(ع)، وبين القوات العباسية بقيادة عيسى بن موسى، ولكن سرعان ما قُمعت الثورة واستشهد الحسين(رض).   -- 17 * استشهاد الإمام علي بن موسى الرضا(ع) سنة 203هـ (على رواية)، مسموماً على يد المأمون العباسي.     -- 18 * استشهاد الصحابي الجليل أويس القرني(رض) في حرب صفين سنة 38هـ، ودفن إلى جنب عمار بن ياسر(رض) بمدينة الرقة السورية حيث مرقدهما الشريف هناك يؤمه آلاف الزائرين، وقد قامت الزمر التكفيرية الإرهابية في السنوات الأخيرة بتفجير المرقدين الطاهرين.   -- 19 * آخر يوم نزلت فيه الدماء من السماء بعد واقعة كربلاء. * وفاة الحكيم والأديب وشاعر أهل البيت(ع) الشيخ حسين بن شهاب الدين العاملي الكركي(ره) سنة 1076هـ في مدينة حيدر آباد الهندية. ومن مؤلفاته: شرح نهج البلاغة، الإسعاف، هداية الأبرار، مختصر الأغاني، أرجوزة في المنطق، أرجوزة في النحو، ورسائل في الطب.   -- 20 * يوم أربعينية الإمام الحسين(ع) الذي رُدت فيه رؤوس شهداء الطف إلى كربلاء ودفنت مع الأجساد برجوع موكب سبايا أهل البيت(ع) عام 61هـ، ومن ثم رحلوا إلى مدينة جدهم الرسول الأكرم(ص). * وصول الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري(رض) إلى كربلاء لزيارة قبر الإمام الحسين(ع). * وفاة الشاعر الشيعي أبو القاسم علي بن إسحاق البغدادي عام 352هـ، ودفن في مقابر قريش ببغداد. وله قصائد كثيرة في مدح أهل البيت(ع).   -- 23 * وفاة السيدة الطاهرة مولاتنا فاطمة بنت أسد(ع) أم الإمام علي(ع) سنة 4هـ. ودفنت في البقيع الغرقد.   -- 25 * وفاة السيدة مريم بنت عمران(ع) والدة نبي الله عيسى المسيح(ع) في بيت لحم بفلسطين. * اشتداد مرض النبي(ص) سنة 11هـ، فطلب دواةً وقرطاساً ليكتب لأُمته كتاباً ينصّ على اتّباع الثقلين والتمسّك بولاية أمير المؤمنين(ع) من بعده، فلم يعطوه ذلك واتهموه بالهجران والهذيان، وكثر نزاع الحاضرين فطردهم النبي(ص)... وتُسمّى هذه الحادثة بـ (رزيّة الخميس).   -- 26 * أمر النبي(ص) بتجهيز جيش أسامة بن زيد حارثة، ولعن مَن يتخلف عنه.   -- 27 * استشهاد نبي الله يحيى(ع) وقطع رأسه الشريف على يد طاغية زمانه هيرودس عام 30 م.   -- 28 * وفاة الرسول الأعظم محمد(ص) سنة 11هـ، وكان عمره الشريف 63 سنة، فتولى أمير المؤمنين(ع) تغسيله وتحنيطه وتكفينه، وصلى عليه وحده، ثم أذِن أن يُصلى عليه فصلى المسلمون إلا بعضاً منهم، ثم دفنه في حجرته(ص). * بدء إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع). * بداية غصب الخلافة ونكث بيعة الغدير، وذلك باجتماع القوم في سقيفة بني ساعدة وإجبار الناس على البيعة.   -- 30 * اجتماع كفار قريش في دار الندوة تمهيداً لاغتيال النبي(ص)، وذلك قبل هجرته إلى يثرب. * شهادة ثامن الحجج الإمام علي بن موسى الرضا(ع) (على رواية) سنة 203هـ في خراسان (مشهد) بإيران.    

من كنت مولاه فعلي مولاه

حديث: (من كنت مولاه فعلي مولاه) مشهور متواتر يُعرف بحديث الموالاة، وقد قاله النبي  بعد رجوعه من حجة الوداع في الثامن عشر من شهر ذي الحجة الحرام، في السنة العاشرة من الهجرة، في موضع يقال له غدير خم، وهو موضع بين مكة والمدينة، وهو حديث عظيم يدل على فضيلة عظيمة لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب ، ومنقبة باهرة لم ينلها غيره من صحابة رسول الله، بل إن هذا الحديث دال على أفضلية أمير المؤمنين على من عداه من الصحابة، وعلى أنه هو المتعين للخلافة بعد رسول الله دون غيره.

وبيان هذه المنقبة يستدعي البحث في هذا الحديث من عدة جهات:

 1- طرق الحديث

أخرج هذا الحديث كثير من حفاظ الحديث من أهل السنة والشيعة، فقد أخرجه الترمذي في سننه 5/633، وابن ماجة في السنن 1/45، والحاكم النيسابوري في المستدرك 3/109، 110، وأحمد بن حنبل في المسند 1/84، 118، 119، وابن حبان في صحيحه 15/375، 376، والطبراني في المعجم الكبير 3/199، 200، 4/17، 173، 174، والنسائي في السنن الكبرى 5/45، 108، وابن أبي شيبة في المصنف 6/368-371، 376، وعبد الرزاق في مصنفه 10/220 ، وابن أبي عاصم في كتاب السنة 2/590-593، وأبو يعلى في مسنده 1/257، وغيرهم.

وأخرجه من علماء الشيعة: الكليني في الكافي 1/287، 294-296، 420، والشيخ الصدوق في جملة من كتبه، منها: الأمالي، ص 12، 81، 106، 107، والتوحيد، ص 212، والخصال، ص 66، 211، 219، 311، وغيرها، ورواه الشيخ الطوسي في تهذيب الأحكام 3/263، ومحمد بن الحسن الصفار في بصائر الدرجات، ص 97، والحميري في قرب الإسناد، ص 57، وعلي بن جعفر في مسائله، ص 145، والحر العاملي في وسائل الشيعة 3/379، 548، 7/323، وغير هؤلاء كثير.

2- صحة الحديث:

صحَّح هذا الحديث جمع من أعلام أهل السنة، منهم: الحاكم في المستدرك، والذهبي في التلخيص  3/109، 110، وتاريخ الإسلام 2/629، وعلي القاري في مرقاة المفاتيح 10/464، وابن حجر الهيثمي في الصواعق المحرقة، ص 149 وقال: إن كثيراً من طرقه صحيح أو حسن. وابن عبد البر في الاستيعاب 3/36، والهيثمي في مجمع الزوائد 9/104-108، والبوصيري في مختصر إتحاف السادة المهرة، والألباني في صحيح الجامع الصغير 2/1112، وسلسلته الصحيحة 4/343، وصحيح سنن ابن ماجة 1/26، وغيرهم.

وعَدَّه من الأحاديث المتواترة: السيوطي في (قطف الأزهار المتناثرة)، ص 277، والكتاني في (نظم المتناثر)، ص 206، والزبيدي في (لقط اللآلئ المتناثرة)، ص 205، والحافظ شمس الدين الجزري في (أسنى المطالب)، ص 5، والألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة 4/343.

وأما الشيعة الإمامية فقد أطبقوا على صحته وتواتره.

3- دلالة الحديث:

أهم ما ينبغي معرفته في الحديث هو المراد بكلمة (مولاه)، فإنها إذا اتضح معناها صار معنى هذا الحديث واضحاً جليًّا، لأن باقي ألفاظ الحديث واضحة لا نزاع فيها.

والمولى كلمة لها معان كثيرة في لغة العرب، منها: الرَّب، والمالك، والسيِّد، والعبد، والمُنعم، والمنعَم عليه، والمُعتِق، والمُعتَق، والناصر، والمُحِب، والتابع، والجار، وابن العم، والحليف، والعقيد، والصِّهْر، والولي الذي يلي عليك أمرك. (راجع لسان العرب 15/409).

قال ابن الأثير بعد تعداد المعاني المذكورة: وأكثرها قد جاء في الحديث، فيضاف كل واحد إلى ما يقتضيه الحديث الوارد فيه، وكل مَن ولِيَ أمراً أو قام به فهو مولاه ووَلِيّه.

 قال: وقول عمر لعلي: (أصبحتَ مولى كل مؤمن) أي ولِيّ كل مؤمن. (النهاية في غريب الحديث 5/228).

والمراد بالمولى في الحديث هو الولي، وهو القائم بالأمر الأولى بالتصرف، كقولهم: ولي الطفل، وولي المرأة وولي الدم، فلا يراد بالولي إلا الأولى بالتصرف؛ لأن هذا هو المعنى المتبادر عند إطلاق الولي، ولما ورد في كثير من طرق الحديث أن النبي   قال: أيها الناس، ألستُ أولى بكم من أنفسكم؟ قالوا: بلى يا رسول الله. قال: فمن كنت مولاه فعليٌّ مولاه. (سنن ابن ماجة 1/43. صحَّحه الألباني في صحيح سنن ابن ماجة 1/26. مسند أحمد بن حنبل 4/370. صحيح ابن حبان 15/375. سلسلة الأحاديث الصحيحة 4/331 قال: إسناده صحيح على شرط الشيخين. مجمع الزوائد 9/104 وقال: رواه البزار ورجاله رجال الصحيح غير فطر بن خليفة وهو ثقة. المستدرك 3/110، قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه. وسكت عنه الذهبي. مختصر إتحاف السادة المهرة ج 9 ح 7483، 7485، قال البوصيري في الأول: رواه إسحاق بسند صحيح).

ومع أن المولى له معان متعددة ويعرف المراد من اللفظ بالقرينة، إلا أن قوله : (ألست أولى بكم من أنفسكم)، يدل بوضوح على أن المراد بالمولى في الحديث هو الأولى بالمؤمنين من أنفسهم، ولا يمكن  التشكيك في أن هذا هو المعنى المراد في الحديث بعد وجود هذه القرينة الواضحة جداً.

وقد جاء وَصْف أمير المؤمنين  بالولي في أحاديث أخر، منها: ما أخرجه الترمذي في سننه، والحاكم في المستدرك، والألباني في سلسلته الصحيحة، أن النبي (صلى الله عليه وسلم)  قال: ما تريدون من علي؟ إن عليًّا مني وأنا منه، وهو وليُّ كل مؤمن بعدي. (سنن الترمذي 5/632 قال الترمذي: هذا حديث حسن غريب. سلسلة الأحاديث الصحيحة 5/261 ح 2223).

قال ابن الأثير في النهاية، وابن منظور في لسان العرب، والجوهري في الصحاح: كل من ولِيَ أمرَ واحدٍ فهو وَلِيّه.

ومنه يتضح أن معنى (ولِيُّ كل مؤمن بعدي) هو المتولِّي لأمور المؤمنين من بعدي، وهو تعبير آخر عن الخليفة من بعدي؛ لأن الخلفاء هم ولاة أمور المسلمين.

والمعاني الأخَر إما أنها لا تصح في حق أمير المؤمنين ، كالرَّب والمالك والسيد والعبد والمُعتِق والجار وابن العم والصِّهْر وغيرها، وأما أنها غير مرادة في الحديث، كالمحب والناصر والمنعِم عليه؛ لأن قوله  : (بعدي) دليل على أن المراد بلفظ (الولي) غير ذلك، لأن هذه الأمور ـ وهي المحبة والنصرة والإنعام ـ كانت ثابتة لعلي  حتى في زمان النبي  ،فذِكر البعدية حينئذ لغو، فلا يصح أن يقال: علي مُحِبُّكم أو ناصركم أو منعِم عليكم من بعدي؛ لأنه عليه السلام كان كذلك في حياة رسول الله .

ولو نظرنا إلى استعمال لفظ الولي في أحاديث أخر، لوجدنا أنه يراد به ولي الأمر من بعد النبي  ، فقد أخرج البخاري 3/1127 ومسلم 3/1378 في صحيحيهما بسندهما عن مالك بن أوس بن الحدثان أن عمر قال: ثم توفى الله نبيه(صلى الله عليه وسلم)  فقال أبو بكر: أنا ولي رسول الله (صلى الله عليه وسلم). فقبضها أبو بكر، فعمل فيها بما عمل رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، والله يعلم إنه فيها لصادق بار راشد تابع للحق، ثم توفى الله أبا بكر، فكنت أنا ولي أبي بكر، فقبضتها سنتين من إمارتي، أعمل فيها بما عمل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وما عمل فيها أبو بكر... الحديث.

فقوله: (أنا ولي رسول الله)، أي المتولي للأمر من بعده، أي خليفته.

فإذا اتضح ذلك نجد أن بعض الأحاديث الصحيحة التي رواها أهل السنة في كتبهم تدل على أن ولي رسول الله  هو أمير المؤمنين ، لا أبو بكر ولا عمر، فقد أخرج الحاكم النيسابوري في المستدرك حديثاً طويلاً، جاء فيه: فقال ابن عباس: وقال النبي   لبني عمه: أيكم يواليني في الدنيا والآخرة؟ فأبوا، فقال لعلي: أنت وليي في الدنيا والآخرة... الحديث.

قال الحاكم: هذا حديث صحيح والإسناد ولم يخرجاه، ووافقه الذهبي. (المستدرك 3/143).

وفي حديث آخر: فقال علي: أنا أتولاك في الدنيا والآخرة. فقال: أنت وليي في الدنيا والآخرة.

قال الحاكم: هذا حديث صحيح والإسناد ولم يخرجاه، ولم يذكره الذهبي في تلخيصه. (المستدرك 3/145).

وفي حديث آخر أن النبي  قال: يا أيها الناس، إني وليكم. قالوا: صدقت يا رسول الله. ثم أخذ بيد علي فرفعها، وقال: هذا وليي، والمؤدي عني، وإن الله موالٍ لمن والاه، ومعادٍ من عاداه. (السنن الكبرى للنسائي 5/107، 134).

وفي قبال هذا الحديث لم نجد بعد التتبع حديثاً واحداً وردت فيه إشارة من رسول الله  من قريب أو بعيد إلى أن أبا بكر وليه، أو مولاه، أو ما شاكل ذلك.

والنتيجة أن حديث الموالاة يدل بوضوح على خلافة أمير المؤمنين  من بعد رسول الله  بلا فصل، ولا سيما أن مقام الولاية أعظم من مقام الخلافة، فإنه إذا ثبتت لأمير المؤمنين  هذه الولاية العظمى الثابتة لرسول الله ، وهي الولاية المقدمة على ولاية الإنسان على نفسه، ثبتت له  الخلافة بالأولوية القطعية، فإن أهل السنة وغيرهم لا يدعون لخلفائهم ـ بدءاً من أبي بكر وانتهاءً بآخر خلفائهم ـ مثل هذه الولاية، والحمد لله رب العالمين.

 

الشيخ علي آل محسن

عن امير المؤمنين عليه السلام: جاور العلماء تستبصر.                                                                                                                                          غرر الحكم

الفيديو

دور الحوزة العلمية في الحفاظ على الشعائر الحسينية - سماحة آية الله السيد عز الدين الحكيم
2017 / 10 / 12 105

دور الحوزة العلمية في الحفاظ على الشعائر الحسينية - سماحة آية الله السيد عز الدين الحكيم

أخر الأخبار

الصوتيات

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 2

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 1

2015/8/9

سورة التين

2015/8/9

سورة العلق



الصور