مناسبات الشهر
مناسبات شهر ذو القعدة   -- 1 ذو القعدة * واعد الله سبحانه وتعالى نبيه موسى بن عمران(ع) أربعين ليلة لنزول التوراة بجبل الطور، فاختار من قومه سبعين رجلاً ليسمعوا تكليمه تعالى إياه، فلما سمعوا قالوا: {لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى الـلَّهَ جَهْرَةً}، فأخذتهم الصاعقة وهم ينظرون. * وقعت معركة بدر الصغرى عام 4هـ، وتسمى (بدر الموعد) و(بدر الثالثة). * زواج النبي(ص) من السيدة زينب بنت جحش الأسدية(رض) سنة 5هـ، وهي ابنة عمته ميمونة بنت عبد المطلب(رض). * عقد صلح الحديبية (تبعد فرسخين عن مكة) عام 6هـ، بين النبي الأكرم(ص) مع المشركين الذين منعوا المسلمين من دخول مكة. وتمّ الاتّفاق على أن يكفّ كلّ من الطرفين عن شنّ الحرب، وألّا يحرّضا حلفاءهما على ذلك، أو يدعموهم في حرب. لكنّ قريش نكثت المقرّرات بتجهيز حلفائهم من بني بكر على خزاعة -حليفة المسلمين- في قتالٍ ضدّها. * ذكرى ولادة السيدة الجليلة كريمة أهل البيت(ع) فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم(ع) عام 173هـ.   -- 8 ذو القعدة * نزول الوحي على رسول الله(ص) في السنة الثامنة أو التاسعة للهجرة، يبلّغه بفرض الحج على المسلمين.   -- 9 ذو القعدة * إرسال مولانا مسلم بن عقيل(ع) رسالته للإمام الحسين(ع) سنة 60هـ، تخبره ببيعة أهل الكوفة له وانتظارهم لقدومه.   -- 10 ذو القعدة * وفاة العالم الفاضل حفيد الشهيد الثاني الشيخ محمد بن الحسن العاملي سنة 1030هـ، صاحب كتاب (شرح تهذيب الأحكام)، ودفن في مكة المكرمة بالقرب من قبر السيدة خديجة(ع). وله قصيدة رائعة في الإمام الحسين(ع).   -- 11 ذو القعدة * مولد مولانا ثامن الحجج الأطهار الإمام علي بن موسى الرضا(ع) سنة 148هـ في المدينة المنورة، وأمه الطاهرة: السيدة تكتم(ع)، وقيل: (نجمة)، وبعد ولادتها للإمام(ع) سُميت بـ (الطاهرة)، وتكنى بـ (أم البنين). تولى منصب الإمامة الإلهية بعد شهادة أبيه الإمام الكاظم(ع) سنة 183هـ. * ولادة الفقيه المشهور الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان العكبري الحارثي(ره) صاحب كتاب (الإرشاد) سنة 336هـ.   -- 12 ذو القعدة * وفاة الحكيم الإلهي أبو جعفر محمد بن محمد البويهي(ره) المعروف بـ (القطب الرازي) سنة 776هـ، المنسوب لسلاطين بني بويه الذين روّجوا للتشيع، وهو من تلامذة العلامة الحلي(ره).     -- 16 ذو القعدة - سنة 326ه ولد الوزير الصاحب بن عباد.     -- 17 ذو القعدة - ولادة الإمام الكاظم(عليه السلام).   -- 18 ذو القعدة * إخراج الإمام الكاظم(عه) من المدينة المنورة بأمر هارون العباسي سنة 179هـ، وأُنزل في سجن البصرة ثم نُقل إلى سجن بغداد. * ذكرى القصف العثماني الأثيم لمدينة كربلاء المقدسة سنة 1258هـ بأمر الوالي العثماني نجيب باشا، ثم دخلوا المدينة وقد استباحها جنود الجيش العثماني، وارتكبوا مجزرة مروعة بأهالي المدينة راح ضحيتها قرابة العشرين ألف شخص وفيهم الكثير من النساء والأطفال.   -- 23 ذو القعدة * شهادة الإمام الرضا (عه) عام 203هـ (على رواية)، ومن المستحب زيارته في هذا اليوم من قُرب أو بُعد. * غزوة بني قريظة سنة 5هـ، وهم قوم من يهود المدينة كان بينهم وبين رسول الله(ص) عهد فنقضوه، فأرسل رسول الله(ص) سعد بن معاذ لاستطلاع الأمر، فحاول إقناعهم بالتخلي عن نقض العهد، فسمع منهم ما يكره. فحاصرهم المسلمون ودعاهم النبي(ص) في بادئ الأمر إلى الإسلام فأبوا، وأرسل(ص) إليهم أكابر أصحابه فانهزموا، فبعث علياً(ع) فكان الفتح على يديه.   -- 24 ذو القعدة * هبوط نبي الله آدم(ع) من الجنة إلى الأرض. * ليلة دحو الأرض، ونزول الرحمة الإلهية (الكعبة) من السماء، وتعظيم الكعبة على آدم(عه).     -- 25 ذو القعدة * يوم دحو الأرض وهو (انبساط الأرض على الماء وبداية تكونها من تحت الكعبة ثم اتسعت). * خروج النبي(ص) من المدينة المنورة إلى مكة المكرمة سنة 10هـ لأداء حجة الوداع، وفي هذه الحجة نصّب النبيُّ(ص) الإمامَ عليٍّ(ع) ولياً وأميراً للمؤمنين. * ولادة محمد بن أبي بكر (رضوان الله عليه) سنة 10هـ في ذي الحليفة، من خُـلّص أصحاب أمير المؤمنين(ع) وواليه على مصر.     -- 26 ذو القعدة * شهادة إبراهيم بن عبد الله المحض ابن الحسن المثنى ابن الحسن المجتبى(عهم)، وذلك سنة 145هـ على يد جيش المنصور الدوانيقي بقيادة عيسى بن موسى في منطقة باخمرى (بين واسط والكوفة) ودفن فيها. وهو غير إبراهيم الغمر ابن الحسن المثنى المدفون بالكوفة. * إخراج الإمام علي بن موسى الرضا(ع) قسراً من المدينة المنورة إلى مرو (خراسان أو طوس) سنة 200هـ بأمر المأمون العباسي.     -- 27 ذو القعدة * وفاة الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري جندب بن جنادة (رضوان الله عليه) سنة 32هـ في الربذة (من قرى المدينة) بعد أن نفاه عثمان إليها.   -- 30 ذو القعدة * شهادة الإمام محمد بن علي الجواد(ع) سنة 220هـ، أثر سمّ دسّته له زوجته أم الفضل ابنة المأمون العباسي، وبأمر من المعتصم. وكان عمره الشريف آنذاك 25 عاماً.    

العين-الحيوانية-ترى-الجسم-فقط

بسم الله الرحمن الرحيم

(سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه

الحق أو لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد)

[فصلت: 53]

صدق الله العلي العظيم

 

العين الحيوانية ترى الجسم فقط

 

كان الحديث في بيان تطبيق معرفة النفس بمعرفة الله. وقد ورد في الحديث المشهور عن النبي الأكرم (ص) "من عرف نفسه فقد عرف ربه" وقد ذكرت له عدة تطبيقات ومن جملتها هو عدم الابصار، يعني أن عين الإنسان لا يمكنها أن ترى الله وليس لها أن تنكر وجوده لمجرد أنها لا تراه لأن رؤية العين الحيوانية مرتبطة بالجسد، هذا الجسد الذي يشغل حيزاً من الفراغ والجسم الكثيف ذي الأظلال.

لا يمكنك رؤية ذاتك

ولأجل درك هذا المعنى ارجع إلى نفسك، فهل يمكن لشخص أن ينكر نفسه باستثناء من أصيب بالأوهام أو أصبح سوفسطائياً، وإلا فالعقل حاكم بأنها موجودة، فهل يمكنك أن ترى نفسك يعني أن ترى نفسك الناطقة؟

وهذا الذي تراه فهو الجسد والمركب، أما المدير لهذا الجسد والمدبر له، ذلك الذي يدرك الكمال هو مجرد وليس بجسم ولا يرى بالعين فخالق هذه النفس بطريق أولى لا يرى بالعين.

البحث في علامات الوجود

فكما أن النفس تعرف من آثارها فالخالق لهذا العالم يعرف من آثار صنعه وأفعاله ومراتب خلقته ويحصل به اليقين.

النطق والبيان والحركات الحاصلة في البدن من آثار الروح، فمع عدم وجود الروح فالجسم جماد.

آثار الخالق أيضاً على أبواب وجدران هذا العالم وكل الأشياء علامات على وجود وعلم وقدرة الله سبحانه وتعالى.

النفس المجردة لا تحتاج إلى مكان

من وجوه التشابه في حديث "من عرف نفسه فقد عرف ربه" هو مسألة الأينية والمكان المحيط بالجسد فالنفس ليس لها مكان وخالق العالم أيضاً لا مكان له، ولا يمكن أن يقال أين الله؟ في العرش والسماء.. في الأرض.. الفوق والتحت بالنسبة إلى الله غلط لأن الذي بحاجة إلى المكان هو الجسم وليس خالق هذا الجسم.

قلنا أن الجسد يعني المركب هو المحتاج إلى المكان أما المجرد فلا حاجة له إلى المكان.

وقول الإمام أمير المؤمنين (ع) "أين الأين فلا يقال له الأين" فهو خالق المكان ولا يمكن أن ننسبه إلى مكان، هو الخالق للسماء والأرض فلا معنى لأن يكون مكانه هناك.. خالق العرش وليس مكانه العرش.

الله لا مكان له، والشاهد على ذلك هو روحنا، فقطعاً أن لكل واحد منا روح... أين روحنا؟ من الرأس حتى أطراف اصابع القدم في كل مكان تضع يدك وتقول هذا هو مكان الروح فهو غلط ولو قلت أنه ليس بمكان للروح فكذلك غلط وليس له معنى، فلا يمكن أن يقال أنه مكان الروح ولا يمكن أن يقال أنه منفصل عن الروح.

المكان غير منفصل عن الوجود أيض

ذلك لأن الروح موجود مجرد ومحيط بالجسم وشامل لظاهر وباطن البدن وليس محلاً لشيء وهي داخلة في الجسد فهي لا مكان لها أصلاً بل هي موجود مجرد وليس لها ظل وأيضاً لا يوجد مكان في الجسد وهو خال منها. "يا من لا يحويه مكان ولا يخلو منه مكان".

العضو الفاقد للروح مفلوج وميت

(وكان الله بكل شيء محيطاً) [النساء: 126] الله سبحانه وتعالى بكل شيء محيط ولكن لا معنى لأن يكون له مكان ومحل، إذا أردتم أن يتوضح المطلب أكثر فارجعوا إلى روحكم التي ليس لها مكان. أي عضو من أعضاء جسمك من رأسك إلى قدمك إذا لم يكن له روح فهو مفلوج وميت ومع ذلك فالروح ليست في ذلك المكان ليس هو مكاناً للروح وليست الروح منفصلة عنه.

كذلك جميع أجزاء عالم الوجود ليست مكاناً لله وليست خالية من الله.

كل مكان تذهب إليه فالله موجود، كل مكان تكون فيه فالله معك (هو معكم أينما كنتم) [الحديد: 4] وفي نفس الوقت ليس لله مكان وتقول كيف يمكن ذلك؟ مثال ذلك الروح بالنسبة للبدن.

حقيقة النفس خافية عن الجميع

ومن الأوجه التي ذكروها هي أننا نتيقن من وجود النفس فقط بواسطة آثارها وعلاماتها وأفعالها أما إدراك حقيقتها وماهيتها فهو محال، ولا يمكن لأي أحد أن يدرك حقيقة النفس وما هي الروح الإنسانية، لا أحد يعلم... لا أحد يعلم عن حقيقة نفسه لحد الآن. نعم يمكن ادراكها فقط بواسطة أفعالها في هذا البدن وفي غيره كذلك.

كذلك لا يمكن ادراك الذات الإلهية أيضاً.. أيها الإنسان الذي لم تدرك نفسك إلى الآن ولا يمكنك أن تدركها وتفهمها كيف تريد أن تفهم الذات الإلهية وتحيط بحقيقة الله؟

بل إنك لا تعلم ولا تدرك كيفية عمل مخلوق واحد من المخلوقات الإلهية يعني عزرائيل ملك الموت كيف يقبض الأرواح وعن أي طريق يدخل وعن أي طريق يخرج؟!

الأرض كلها كالمائدة لعزرائيل

روي عن رسول الله (ص) أنه سأل ملك الموت في ليلة المعراج كيف تقبض أرواح الناس الذين هم في الشرق والناس الذين في الغرب بوقت واحد، فقال إن الله تعالى أعطاني القدرة بحيث أن الأرض بالنسبة لي كمائدة الطعام ففي وقت واحد أتمكن أن أقبض أرواح الموجودين فيها.

فما يقال من أن التفكر في ذاته الله حرام إنما هو لأن ادراكه محال ولا نتيجة له سوى الحيرة فليس للمخلوق الصلاحية لأن يحيط بالخالق وإنما فقط يمكنك من خلال آثار الله وفعل الله وصنع الله أن تدرك الله وليس للبشر طريق أكثر من ذلك ليتفكر في ذات الله.

وحدة الروح مثال على وحدة الخالق

نحن ندرك أن الفاعل واحد عن طريق الفعل الواحد، كل هذه الأجهزة لها مدير واحد، مئات وملايين مراتب الموجودات كلها ترجع إلى واحد، كما أن الروح تعمل مئات الأعمال مع أنها واحدة. وحدة الروح مع كثرة مراتب ظهورها علامة جيدة على وحدة الخالق في عالم الوجود، المدير والمدبر واحد "يدبر الأمر" جزئيات الأمور وكلياتها بيد الله كما أن جسدك الذي تقع جميع أجزائه تحت نظر الروح، فمثلاً أحسن بأن السن الفلاني يؤلمني أو أن شوكة أصابت قدمي فيجب أن أزيلها أو أعالج ذلك السن.

مع وجود مئات الأفعال فهو واحد

فكما أن مدبر الجسد مع مئات الأفعال واحد كذلك مدبر عالم الوجود مع الأفعال غير المتناهية فهو واحد. فرغم هذه الكثرة في مراتب الوجود إلا أنه "لا إله إلا الله"، والخلاصة كما أن حقيقة النفس الإنسانية لا تدرك أما أفعاله التي تشاهدها فهي تشهد بوجوده ووحدانيته وتقول أشهد ألا إله إلا الله.

أنت لا ترى الله ولكنك ترى أفعاله. من مشاهدة أفعاله تفهم وحدانيته وعلمه وقدرته، كما أنك لا ترى روحك وإنما ترى أفعالها.

أفعال الروح في الجسد

بعض الأفعال تؤديها الروح في البدن والبعض الآخر تؤديها بصورة منفصلة عن البدن وبدون توسط الجسد.

الأفعال التي في هذا البدن هي النظر، السمع، الذوق، الشمن اللمس، والتنفس، الهضم وغيرها وكل هذه الأفعال إنما هي للروح فعندما تنفصل الروح عن الجسد لا تعمل أية واحدة من هذه الحواس مثل السراج عندما ينطفئ فيفهم أن النظر لم يكن راجعاً إلى هذه العين وإلا فالعين موجودة في مكانها.

الموت علامة على فعالية الروح

الموت بالقياس إلى اللحظة التي تسبقه كم هو شاهد على فعالية الروح؟ اجهزة البدن موجودة فقبل ثانية واحدة كان يرى والآن لا يرى، كان يسمع ولكن مع خروج الروح لا يسمع، إذن يفهم من هذا أن السمع لم يكن لهذه الأذن، النطق لم يكن للسان وإلا فاللسان قبل الموت هو نفسه بعد الموت، النطق كان للروح.

كل الأفعال الظاهرة في هذا الجسد تشهد على الروح مع أننا لا ندرك حقيقتها ولا نعلم في أية مرتبة من الوجود، وهي مجردة من الجسم ولكننا نفهم من أفعالها إنها موجودة ووجودها عجيب، السراج الذي كان طيلة وجوده في هذا الجسد يفعل الأمور الكثيرة وبمجرد أن ترك هذا البدن لم يعد هذا البدن يفترق عن الخشب اليابس والحجر.

الروح والفعاليات الخارجية

هذا الذي ذكر هو قسم من الأفعال التي تصدر من الروح واسطة البدن، أما القسم الآخر لأفعال الروح فهو غير مرتبط بالجسد ودلالته أقوى، وهذا الموضوع الذي أريد أن أذكره مستفاد من حديث عن الإمام الصادق (ع) في الرواية الأهليجية التي أثبت فيها الإمام لذلك الرجل الهندي تجرد الروح.

الماديون يتخيلون أن الإنسان هو هذا اللحم والجلد مع أنه من الأمور المسلمة عند الالهيين إن هذا اللحم والجلد هو آلة للروح.

أفعال الروح في حالة النوم

الإمام (ع) يضرب عدة أمثلة لهذا الرجل الهندي ومن جملتها يقول:

ألم تشاهد في المنام أنك تضحك أو تبكي؟ فأجاب، نعم بكثرة. فقال: ألم تشاهد أمور مفرحة أو مخيفة فقال: نعم بكثرة.

فقال: ألم تشاهد في المنام أنك تأكل طعاماً لذيذاً أو تشم عطوراً طيبة فأجاب بكثرة فقال له الإمام:

إذن من هو ذلك الذي يضحك ويبكي ويرى الصور الجميلة والمخيفة ويلتذ ويحزن ويأكل الأطعمة اللذيذة؟ فلو كان هذا الجسد فهو ملقى في زاوية مغمض العين ولسانه جامد في فمه.

الاحتلام علامة أخرى

الرجل الهندي يسأل سؤال طفولي، يقول أن هذه الأحلام التي نراها في المنام كلها سراب وخيال وعندما نستيقظ لا نجد لما رأيناه أثراً.

لكن الإمام يجيبه: ألم تشاهد بعض الأحيان في المنام بأنك تزوجت؟

فقال: نعم فقال الإمام: ألم تشاهد آثار هذا المنام على شكل احتلام بعد أن تستيقظ، فقال: نعم.

في ذات الإنسان كل ما يقع بواسطة هذه الأدوات في الحقيقة أن هذه الفعاليات تقع في الروح. ففي روحه سمع وبصر ونطق وادنى الفعاليات الأخرى والتي يشاهد نماذج منها في عالم المنام أو في عالم المكاشفة.

الأحلام الصادقة وقدرة الروح العجيبة

الروح ترى المستقبل، روح المؤمن ترى أموراً تقع بعد سنة من الزمان، يدرك في المنام... يعلم من هذا أن هناك روح وهناك مدرك.

الحقائق التي يراها في المنام لا ربط لها بالمادة اطلاقاً، لأن المادة ليس لها شعور، لو وصلنا آلاف الذارت مع بعضها فلا يتحصل من ذلك شعور، الشعور ليس للمادة.. الروح الإنسانية تفهم أشياء لا ربط لها بالمادة.

آلاف الشواهد على هذا المطلب.. ونادر جداً من لم يفهم من عالم المنام المطالب التي تدل على تجرد النفس. وهذه الشواهد غير المتناهية وان لم يمكن عدها ولكن.

 

هم بقدر تشنكي بايد چشيد آب دريا را اگر نتوان كشيد

 

إذا لم يكن بالامكان شرب ماء البحر باجمعه فلا أقل يجب الشرب بمقدار العطش. وسأبين رواية وقصة كنموذج على أن روح الإنسان ما وراء المادة ومن عالم آخر ومن هناك تفهم أموراً لكي يتوضح الموضوع بصورة أحسن.

المنام العجيب لنادر شاه

في كتب التواريخ نقلوا قصة عن نادر شاه افشار وقد ذكرت هذه القصة في كتاب (مجمل التواريخ) أيضاً.

عندما كانت الليلة الأخيرة من عمر الشاه نادر، لم يأخذه النوم فكان يخرج ويتمشى في الخارج ثم يرجع وكان لحاله وخيم جداً في آخر عمره ولا أحد يتجرأ على سؤاله عن السبب في عدم نومه في هذه الليلة، باستثناء شخص واحد واسمه (حسن علي) ـ معين الممالك ـ وكان من خواصه ويحدثه بأسراره تجرأ أن يقترب منه ويسأل "ماذا حصل لك بحيث فارقك النوم هذه الليلة".

فقال نادر: أقول لك ذلك بشرط أن لا تقوله لأي أحد وإلا فسيكون مصيرك القتل. ثم قال له: الحقيقة هي أني قبل أن أصبح سلطاناً رأيت في المنام كأن حارسان أخذاني معهما بكل احترام إلى مكان كان الأئمة هناك فرأيت اثنا عشر نوراً حاضرين في ذلك المكان وما أن إقتربت منهم أمر من كان يظهر أنه أكبرهم بأن يأتوا بسيف. ثم أخذه وشده إلى جنبي، وقال بأني ارسلك من أجل اصلاح إيران بشرط أن تسير مع الناس بسيرة طيبة.

غداة ذلك المنام بدأت تظهر ملامح التوفيق والصعود حتى وصلت إلى السلطة وفتحت الهند وكما تعلم أنها فتوحات عديدة وانتظمت أمور المملكة (ولكن في الأواخر كان الوضع سيئ جداً وقد ظلم كثيراً فكم قد فقأ من العيون وكم قتل من الأبرياء).

إفتحوا السيف عن حزامه

وفي هذه الليلة وبمجرد أن أخذني النوم رأيت في المنام ذينك الحارسين ولكن مع فرق وهو أنهم في المرة الأولى كانت معاملتهم لي مصحوبة باللطف والود، والآن أخذوني معهم بالعنف والذلة إلى ذلك السيد الذي شد لي السيف وما أن وصلت أمامه حتى نهرني بشدة وقال: هل هكذا تكون معاملة المسلمين.

عند ذاك أخذوا السيف مني وطردوني بأشد الاهانات؛ وأنا خائف من هذا المنام. وفي سحر تلك الليلة قتلوه وأرسلوه جثته إلى بيته الذي بناه لنفسه.

 

سحر كه نه تن سر نه سرتاج داتش سر شب سر قتل تاراج داتش

 

يعني انه كان له الأمر والملك أول الليل فلما صار السحر لم يكن للجسد رأس ولا للرأس تاج.

المسكين فهم شيئاً من هذا المنام وهو أن نفس ذلك الذي رفعه هو الذي سوف ينزله. وهذا المام يثبت لنا بصورة جيدة تجرد النفس.

النعمة والنقمة مرتبطة بعمل الأشخاص

إذا اعطيت السلطة والمال لأحد الأشخاص فليس ذلك لأنه إنسان جيد وله الأهلية لذلك. بل ان المال والجاه لأجل الامتحان، فعندما تعطى هذه لشخص يكون معلوماً بعد ذلك انها نعمة أو نقمة، فإذا عدل واحسن بوسيلة هذه الأموال والسلطان فيفهم من ذلك انها كانت نعمة ولو كان خلاف ذلك فيعلم منه أنها كانت بلاءً وليست نعمة.

وإذا رأيتم أنه نجا من الخطر فليس لأنه إنسان جيد وله صلاحية ذلك بل انه نجا من الخطر ليزداد اثمه ويثقل حمله ولتظهر استعداداته ويمتحن.

الذهب والقدرة من وسائل الامتحان

وكما يقول القرآن (ولا تحسبن الذين كفروا إنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا اثماً ولهم عذاب مهين) [آل عمران: 178] وذلك لسوء اختيارهم وعاقبتهم فالمال والقدرة عندما تعطى لأي فرد فذلك لأجل امتحانه ولتظهر بذلك سعادته أو شقاوته.

غرضي من هذه القصة هو أنه أي دخل لهذا اللحم والجلد في ادراك هذه الأمور؟ وادراك ان السلطة مربوطة بولي الأمر فإذا لم يشاء الإمام لا يكون ذلك؟ فهذا النوع من الادراكات مرتبط بالنفس وليس بالجسد.

علي (ع) يقطع رأس الناصبي في المنام

أنقل لكم معجزة عن علي (ع) أيضاً: القطب الراوندي ينقل عن متحدث يقول كنت أبتغي السفر من الموصل إلى مكة المكرمة فذهبت على بيت أحمد بن حمدون وهو جار لي وكان من أعيان واشراف الموصل ومن أشد الأعداء للإمام علي (ع) ولأجل حقّ الجار قررت أن أذهب لوداعه، فلما ذهبت إليه قلت هل من خدمة أتمكن من أدائها. فجاء بقرآن وقال:

ـ أقسم لي بهذا القرآن انك سوف تعمل ذلك، فقلت:

ـ لا بأس، إذا كان بإمكاني ذلك فسوف أعمل، فقال:

ـ إذا ذهبت إلى مسجد النبي (ص) ووقفت عند قبر الرسول (ص) فقل:

ـ هل قّلت الرجال وأصاب الأزواج قحط حتى تركت الجميع وزوجت فاطمة لعلي الذي كان أنزعاً وبطيناً و... فلماذا فعلت ذلك؟

يقول هذا المتحدث بأني نسيت هذه الوصية حتى كان اليوم الأخير وفجأة تذكرت ذلك في مسجد النبي (ص) وقلت يا رسول الله أنا خجل منك ولكنه أقسم عليّ أن أقول لك ذلك.

وفي الليل رأى علياً (ع) في المنام وأخذه الإمام معه إلى الموصل وأدخله في بيت أحمد بن حمدون وكان أحمد نائماً فأزاح الإمام عنه الغطاء وذبحه من رقبته بسكين كانت في يده وأزال رأسه النحس عن جسده ثم مسح السكين الملوثة بالدم بذلك اللحاف فبقيت من ذلك أثر على اللحاف بشكل خطان أحمران من الدم علامة على ذلك ثم أنه رفع السقف بيده المباركة ووضع السكين في أحد زوايا الحائط.

ثم قال إني انتبهت من ذلك المنام المخيف وأخبرت رفاقي بأني رأيت مناماً مخيفاً بهذا الشكل واثبت تاريخ ذلك أيضاً.

ـ وعندما وصل إلى الموصل استطلع الخبر فقيل:

ـ نعم في الليلة الفلانية وقع حادث القتل ولكن لم يعلم من هو القاتل لحد الآن ولم يكن سارقاً وإلا فالمفروض أن يسرق بعض الأشياء لكن كل شيء كان في مكانه الطبيعي وهذا الذي حير الجميع ولذلك فإن حكومة الموصل سجنت جميع الجيران للتحقيق معهم والعثور على القاتل الذي لم يعرفوه لحد الآن.

فقال لرفاقه في السفر لنذهب إلى هذا الحاكم وننقذ هؤلاء المساكين من السجن.

فلما وصلوا على الحاكم قال له: إن جميع أصحابي يشهدون على أني رأيت مناماً بهذه الصورة وقد سجلت تاريخه أيضاً وليس قاتل هذا الشخص سوى أسد الله الغالب علي بن أبي طالب (ع).

وهناك علامتان لذلك أحدهما هو أثر السكين على اللحاف في مكانين ملوثين بالدم والآخر هو أن السكين موجودة في القسم الفلاني من السقف.

ويأتي نفس الحاكم ويتحقق من صحة هاتين العلامتين ويطلق سراح جميع المسجونين، والبعض منهم يصيرون شيعة ويرجع جميع أقربائه عن الناصبية ويصبحون من الموالين لعلي (ع).

المادة العديمة الشعور ما هي والإدراك المجرد؟!

وأخيراً فالأمور التي يراها الإنسان في المنام وتتحقق بعد ذلك راجعة إلى الروح ولا ربط للجسد واللحم بهذه الادراكات فالمادة العديمة الشعور كيف تدك المستقبل وتفهمه.

المرحوم الحاج نوري الف كتاباً في الأحلام الصادقة والتي تتحقق وتقع في الخارج وواقعاً يتعجب الإنسان عن كيفية هذا الجهاز العجيب الذي يحصل على اخبار الملك والملكوت ويستطيع ادراك الجزئي والكلي.

إحصل على ذاتك

النتيجة التي نستفيدها من أبحاث الأيام السابقة هي أنه يجب علينا أن نفكر بأنفسنا أن نحصل على ذاتنا.

هناك كلمة تجري على لسان العوام ولكنها تحوي معنى عميقاً "اهتم بنفسك" ولكن لا يدركون معناها ويتصورون بأن المعنى "اهتم ببدنك" فهل أنت حيوان؟!

اهتم بنفسك يعني اهتم بذات وحقيقة نفسك وإلا فأنت لست هذا الجسد أحصل على نفسك حتى تجد لك طريقاً عند أولياء الله غداً وإلا فمهما كان لجسدك من بريق ولمعان وبقيت نفسك قبيحة.. فما الفائدة؟!

إحصل على الهيئة الملكوتية

ماذا يجب أن يكون لدى المرأة التي تريد أن تذهب عند فاطمة الزهراء، الزهراء تنظر إلى الباطن، لعله يكون في بعض الأحيان حيواناً متوحشاً. البعض يكون له أقبح صورة عند خروجه من البدن وأنتن رائحة. آلاف عمليات التجميل ومئات العطور.. فما الفائدة؟!

ويروي أنه بعض الأحيان تصدر منه كذبة فتخرج من فمه رائحة كريهة تصل إلى العرش وتؤذي الملائكة فيلعنونه بأجمعهم.

هذه الرائحة الكريهة تخرج من ذاته بالرغم من أن جسمه معطر.

"يا من أظهر الجميل وستر القبيح... أسألك يا الله أن لا تشوه خلقي بالنار".

لا يكن لباسنا من النار

تعال وتدارك ذلك الجمال الحقيقي، الجمال الذي أصله محمد (ص)، الشمس والقمر موجودان في الدنيا أما في الحشر فلا شمس ولا قمر.. لا نور يضيء إلا بجمال محمد (ص) وكل من أصبح محمدياً، هناك جمال الروح لا البدن.. لا تظلم نفسك إلى هذا الحد ولا تكن غافلاً عن روحك.

هذه الوسائل كلها من أجل راحة الجسد! اعمل لقبرك أيضاً.. الروح هي التي تريد الرزق في عالم البرزخ وليس البدن.. تريد لباساً، والويل إذا كان لباسك من نار (سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار) [إبراهيم: 50].

لو ترى كيف أن النار تحيط بالظالمين.. النار تخرج منه وتحيط به.

لا تقعدكم الملهيات عن ذكر الله

ألا يجب على الإنسان أن يهتم بنفسه؟ هذا التأكيد في القرآن بأنه لا تلهكم الأموال والأولاد عن ذكر الله.. أيها الأغنياء أيها الرؤساء.. لا تنخدعوا بالمال والرئاسة.

كم صنعوا لكم من الملهيات حتى لا تهتموا بأنفسكم.. القرآن يقول كفى اللعب واللهو.. (الهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر). [التكاثر: 1ـ2] لا يغرنكم الشيطان فتتركوا اصلاح انفسكم اهتم بنفسك يعني بروحك لا ببدنك.

(ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون). [الحشر: 19 ـ 20].

المصدر : النفس المطمئنة

 

عن امير المؤمنين عليه السلام: جاور العلماء تستبصر.                                                                                                                                          غرر الحكم

الفيديو

الحوزة العلمية .. الطبيعة والاهداف - الشيخ محمد حيدر
2017 / 07 / 23 165

الحوزة العلمية .. الطبيعة والاهداف - الشيخ محمد حيدر

أخر الأخبار

الصوتيات

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 2

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 1

2015/8/9

سورة التين

2015/8/9

سورة العلق



الصور