مناسبات الشهر
مناسبات شهر شوال 1 شوال عيد الفطر المبارك. هلاك عمرو بن العاص في مصر سنة (41هـ).   3 شوال معركة الخندق سنة (5هـ) على رواية. هلاك المتوكل العباسي بأمر ابنه المنتصر سنة (247هـ).   4 شوال غزوة حنين سنة (8هـ) على رواية. ضُربت فيه السكة (النقود) باسم الإمام الرضا (ع) سنة (201هـ). وفاة الشيخ حسين الحلي (قد) سنة (1394هـ).   5 شوال خروج أمير المؤمنين (ع) من النُّخيلة متوجهاً إلى صفين لمواجهة معاوية سنة (36هـ). وصول مبعوث الامام الحسين (ع) مسلم بن عقيل الى الكوفة سنة (60هـ).   6 شوال رد الشمس لأمير المؤمنين (ع) ببابل سنة (36هـ) بعد رجوعه من قتال الخوارج. خروج أول توقيع من الإمام المهدي (ع) إلى سفيره ونائبه الثالث الحسين بن روح النوبختي (رض) سنة (305هـ).   8 شوال الهدم الثاني لمراقد البقيع الطاهرة من قبل الوهّابيين سنة (1344هـ/ 1924م).   12 شوال وفاة الشيخ البهائي (قد) سنة (1030هـ).   13 شوال وفاة السيد حسين البروجردي (قد) سنة (1380هـ).   14 شوال هلاك عبد الملك بن مروان بن الحكم بدمشق سنة (86هـ). وفاة السيد عبد العظيم الحسني (رضوان الله عليه) سنة (252هـ). وفاة الشيخ قطب الدين الراوندي (قد) سنة (573هـ).   15 شوال معركة احد وشهادة حمزة سيد الشهداء (ع) سنة (3هـ). رد الشمس للإمام أمير المؤمنين (ع) في المدينة المنورة في مسجد الفضيخ والمعروف بمسجد رد الشمس سنة (3هـ). غزوة بني القنيقاع سنة (2هـ).   16 شوال وفاة الشيخ عبد الله المامقاني (قد) سنة (1351هـ).   17 شوال غزوة بني سليم سنة (2هـ). وفاة أبي الصلت الهروي (رض) بعد خروجه من سجن المأمون سنة (203هـ).   18 شوال وفاة الشيخ محمد بن إدريس بن أحمد الحلي (ره) المعروف بـ(ابن إدريس) سنة (598هـ). 19 شوال   20 شوال القبض على الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع) وترحيله من المدينة إلى العراق قسراً وحبسه بأمر هارون العباسي سنة (179هـ).   23 شوال وفاة السيد نعمة الله الجزائري (قد) سنة (1112هـ).   25 شوال شهادة الامام جعفر بن محمد الصادق (ع) سنة (148هـ).   27 شوال خروج النبي الأكرم (ص) الى الطائف لدعوتهم الى الإسلام.   29 شوال وفاة الشيخ الوحيد البهبهاني (قد) سنة (1205هـ).

طرق تحمّل الرواية

 

      الطريق الأوّل: السماع:

      والسماع في الرواية: هو أن يسمع الحديث من الشيخ مباشرة، بلا فرق بين أن يكون السامع واحداً أو أكثر، وبين كونه هو المخاطب أو غيره، ولا فرق أيضاً بين كون الشيخ يتلو الحديث من حفظه، أو من كتاب مصحّح عنده أو عند أحد الحاضرين. وإن كان بعض هذه أولى من بعض وقد ذكر له مراتب، وهذا الطريق هو أعلى وأرفع طرق التحمل عند الجمهور، فإنّ الشيخ المحدّث أعرف بوجوه ضبط الحديث وتأديته واحتمال الغفلة فيه أو السهو بعيد جداً.

      وعلى هذا يمكن للسامع أن يحدّث بما سمع ويقول: «حدّثني فلان»، أو «سمعت فلاناً»، أو «أخبرني»، أو «أنبأني»، أو «قال فلان»، أو «روى»، أو «ذكر». والتعابير الثلاثة الأُولى هي الأَولى، وأعلاها الأوّل، لاحتمال الإجازة في غيره.  هذا كلّه فيما إذا كان السامع قد سمع الحديث من نفس الشيخ المحدّث، وهكذا فيما إذا سمعه بواسطة من يملي عن الشيخ كما في حالة عدم بلوغ صوت الشيخ إلى السامع لكثرة الحضور، أو لضعف الصوت ونحو ذلك.

      وقد نقل أنّ مجلس الصاحب بن عباد كان يضم ستّة أشخاص يملون على الحاضرين[1]. إلاّ أنّ هذا أعم من السماع المباشر من الشيخ إذ يجوز فيه الإسناد إلى الواسطة، كما يجوز فيه الإسناد إلى نفس الشيخ، فللسامع أن يقول «حدّثني الشيخ»، أو «حدّثني فلان عن الشيخ» وهذا بخلاف الأوّل كما هو واضح.[2]

 


[1]- مقباس الهداية في علم الدراية: 3: 80.

[2]- أصول علم الرجال ج1 ص 439 (بتصرف)

عن أبي عبد الله عليه السلام قال: طلب العلم فريضة.                                                                                                                                                            الكافي

الفيديو

دور التربويين في تحقيق غاية الدين - شيخ ستار الدلفي
2019 / 03 / 24 3091

دور التربويين في تحقيق غاية الدين - شيخ ستار الدلفي

أخر الأخبار

الصوتيات

2018/3/15

سورة الفرقان

2018/3/15

سورة النور

2018/3/15

سورة المؤمنون

2018/3/15

سورة الحج



الصور