مناسبات الشهر
مناسبات شهر شوال 1 شوال عيد الفطر المبارك. هلاك عمرو بن العاص في مصر سنة (41هـ).   3 شوال معركة الخندق سنة (5هـ) على رواية. هلاك المتوكل العباسي بأمر ابنه المنتصر سنة (247هـ).   4 شوال غزوة حنين سنة (8هـ) على رواية. ضُربت فيه السكة (النقود) باسم الإمام الرضا (ع) سنة (201هـ). وفاة الشيخ حسين الحلي (قد) سنة (1394هـ).   5 شوال خروج أمير المؤمنين (ع) من النُّخيلة متوجهاً إلى صفين لمواجهة معاوية سنة (36هـ). وصول مبعوث الامام الحسين (ع) مسلم بن عقيل الى الكوفة سنة (60هـ).   6 شوال رد الشمس لأمير المؤمنين (ع) ببابل سنة (36هـ) بعد رجوعه من قتال الخوارج. خروج أول توقيع من الإمام المهدي (ع) إلى سفيره ونائبه الثالث الحسين بن روح النوبختي (رض) سنة (305هـ).   8 شوال الهدم الثاني لمراقد البقيع الطاهرة من قبل الوهّابيين سنة (1344هـ/ 1924م).   12 شوال وفاة الشيخ البهائي (قد) سنة (1030هـ).   13 شوال وفاة السيد حسين البروجردي (قد) سنة (1380هـ).   14 شوال هلاك عبد الملك بن مروان بن الحكم بدمشق سنة (86هـ). وفاة السيد عبد العظيم الحسني (رضوان الله عليه) سنة (252هـ). وفاة الشيخ قطب الدين الراوندي (قد) سنة (573هـ).   15 شوال معركة احد وشهادة حمزة سيد الشهداء (ع) سنة (3هـ). رد الشمس للإمام أمير المؤمنين (ع) في المدينة المنورة في مسجد الفضيخ والمعروف بمسجد رد الشمس سنة (3هـ). غزوة بني القنيقاع سنة (2هـ).   16 شوال وفاة الشيخ عبد الله المامقاني (قد) سنة (1351هـ).   17 شوال غزوة بني سليم سنة (2هـ). وفاة أبي الصلت الهروي (رض) بعد خروجه من سجن المأمون سنة (203هـ).   18 شوال وفاة الشيخ محمد بن إدريس بن أحمد الحلي (ره) المعروف بـ(ابن إدريس) سنة (598هـ). 19 شوال   20 شوال القبض على الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع) وترحيله من المدينة إلى العراق قسراً وحبسه بأمر هارون العباسي سنة (179هـ).   23 شوال وفاة السيد نعمة الله الجزائري (قد) سنة (1112هـ).   25 شوال شهادة الامام جعفر بن محمد الصادق (ع) سنة (148هـ).   27 شوال خروج النبي الأكرم (ص) الى الطائف لدعوتهم الى الإسلام.   29 شوال وفاة الشيخ الوحيد البهبهاني (قد) سنة (1205هـ).

التقسيم السابع للخبر

 

التقسيم السابع: أنّه ينقسم إلى السليم والمعلول أو المعلّل:

      أمّا المعلول: هو بمعنى ما إذا كان الخبر بظاهره صحيحا، لا يرى فيه شيئا من الإضمار أو الوقف أو الاضطراب أو الزيادة والنقيصة ونحوها ومع ذلك كان في الباطن والخفاء فيه شيء من هذه الأمور، وهذا لا يعرفه إلاّ المحدّث الحاذق البصير الخبير صاحب فكر ثاقب وحفظ واسع ومعرفة بطبقات الرواة وملكة قوية بالأسانيد، ولذلك قالوا: إنّ تشخيص ذلك من أغمض أنواع علم الحديث وأدقّها، بل قيل: إنّه من قبيل الكهانة والإلهام، ومع ذلك لابدّ من الحيطة ولزوم الدقّة في ذلك حتى لا يجعل ما ليس بعلّة علّة أو بالعكس، فالعلّة بهذا المعنى هو المرض الّذي أصاب الحديث من إدخال حديث في حديث، أو وهم فيه من الراوي، أو وقف في المرفوع، أو أرسله أحد فوصله واهم وغيره، وهذا هو المصطلح عند أهل الدراية.

      ويأتي بمعنى آخر لأهل الحديث وهو بمعنى السبب فيقال الحديث المعلّل أي الّذي تبين فيه علّة الحكم كما ورد في الأحاديث المعلّلة وبهذا المعنى قد ألف كتبا وسمّى بذلك كعلل الشرايع ـ للشيخ الصّدوق (قدس‏ سره) ـ وهذا المعلل على أقسام من أنّه تارة منصوص العلّة، ومستنبط العلّة وتارة غيرها، وبهذا المعنى لا يوجب ضعفا في الرواية بل يوجب تقوية الحكم والرواية، وإنّما الكلام في العلّة بالمعنى الأوّل.

 

      أقسام المعلول

      وأما أقسام المعلول: فهي ثلاثة: لأنّه تارة تكون العلّة في السند، وتارة في المتن، وتارة في كليهما.

      فالأوّل: مثل ما ورد في حديث «البيّعان بالخيار ما لم يفترقا»[1] فقد ورد في سنده عمرو بن دينار، عن ابن عمر، عن النبي (صلى‏ الله‏ عليه ‏و‏آله)، والصحيح هو عبد اللّه‏ بن دينار، ويقال: بأنّهما أخوان وكلاهما ثقتان فإذا ثبت ذلك فالسند معلّل، ولكن المتن صحيح مرفوع.

      والثاني: مثل ما إذا كان في المتن اضطراب من راوٍ واحد، أو كان مخالفا للقواعد العربية، أو لدليل قاطع كما في مضمرة علي بن الحسين بن عبد ربّه الدالّة على كراهة الاستنجاء باليد الّتي فيها خاتم والفص من حجر زمزم، والصحيح ما قاله الشهيد رحمه ‏الله كما في نسخة من الكافي، من حجارة زمرّد، وقال: هكذا سمعنا مذاكرة. وفي المقام كلام ذكره صاحب الوسائل والجواهر.

      والثالث: كما إذا علّل بالإرسال أو الوقف فإنّه كلما يقدح في الإسناد يقدح في المتن أيضا.

      هذا وقد أطلق الشيخ الصّدوق (قدس‏ سره) المعلول على ما ورد تقية مثل ما قال في الأخبار الّتي وردت في النفساء «إنّ قعودها إلى أربعين يوما، وما زاد إلى أن تطهر» قال: معلولة كلّها، وردت تقية لا يفتي بها إلاّ أهل الخلاف[2].[3]

 


[1]- الوسائل: 18: 6، ب 1 من أبواب الخيار، ح 3، نشر مؤسسة آل البيت عليهم ‏السلام لإحياء التراث. (المصحح).

[2]- من لا يحضره الفقيه: 1: 251.

[3]- أصول علم الرجال ج1 ص 431 - 432 (بتصرف)

عن أبي عبد الله عليه السلام قال: طلب العلم فريضة.                                                                                                                                                            الكافي

الفيديو

دور التربويين في تحقيق غاية الدين - شيخ ستار الدلفي
2019 / 03 / 24 3091

دور التربويين في تحقيق غاية الدين - شيخ ستار الدلفي

أخر الأخبار

الصوتيات

2018/3/15

سورة الفرقان

2018/3/15

سورة النور

2018/3/15

سورة المؤمنون

2018/3/15

سورة الحج



الصور