مناسبات الشهر
مناسبات شهرصفر   1 -- * دخول قافلة سبايا أهل البيت(عهم) والرؤوس المقدسة إلى دمشق الشام على جِـمال هزيلة بلا وطاء، وذلك سنة 61هـ. وقد اتخذ بنو أمية وأتباعهم هذا اليوم عيداً ابتهاجاً بقتل الإمام الحسين(عه). * اندلاع حرب صفين سنة 37هـ بين جيش أمير المؤمنين(ع) وجيش الشام من القاسطين بقيادة معاوية قرب الفرات. واستُشهد فيها أفضل أصحاب الإمام(ع) ومنهم: عمار بن ياسر، وهاشم المرقال، وخزيمة بن ثابت (رضوان الله عليهم). * انطلاق ثورة زيد الشهيد ابن علي السجاد(عهما) في الكوفة سنة 121هـ، ضد طغيان بني أمية واستبدادهم، وثأراً للمجازر التي ارتكبوها بحق بني هاشم.   -- 2 * استشهاد زيد ابن الإمام علي بن الحسين زين العابدين(عه) في الكوفة سنة 121هـ. قُتل على يد أعوان هشام بن عبد الملك، وقد نبشوا قبره وحزوا رأسه، ثم صلبوه أربع سنوات منكوساً عارياً، وبعد ذلك أحرقوا جسده الشريف وذرّوه في الماء.   -- 3 * مولد الإمام محمد بن علي الباقر(ع) سنة 57هـ (على رواية). * حرق أستار الكعبة المشرفة ورمي حيطانها بالنيران من قبل قائد جيش يزيد (مسلم بن عُقبة) أثر حربه مع عبد الله بن الزبير سنة 64هـ.   -- 4 * إخراج زيد بن علي(ع) من قبره عام 121هـ، وصلبه منكوساً عارياً لمدة أربع سنوات.   -- 5 * شهادة السيدة رقية بنت الإمام الحسين(ع) سنة 61هـ في دمشق، وذلك عندما بكت بكاءً مريراً على رأس أبيها في خربة الشام. ودُفنت هناك حيث مرقدها الآن في منطقة العَمارة. * الهجوم الوهابي الآثم على مدينة النجف الأشرف سنة 1221هـ.   -- 7 * استشهاد الإمام الحسن بن علي المجتبى(ع) مسموماً على يد زوجته جعدة بنت الأشعث بن قيس بتخطيط من معاوية سنة 50هـ عن عمر 47 سنة. * ولادة الإمام موسى بن جعفر الكاظم(ع) سنة 128هـ في الأبواء بين مكة والمدينة. وأمه الطاهرة: السيدة حميدة المصفاة(ع).   -- 8 * وفاة الصحابي الجليل سلمان المحمدي(رض) عام 36هـ في المدائن بالعراق عن عمر يناهز 250 عاماً أو أكثر، ودفن هناك حيث مرقده الآن. * خروج حرم وسبايا الإمام الحسين(ع) من الشام متوجهين إلى العراق سنة 61هـ. * هلاك وزير المتوكل محمد بن عبد الملك الزيات سنة 233هـ، الذي صنع تنوراً في أيام وزارته من الحديد ووضع فيه المسامير من الداخل ليزيد في ألم وتعذيب الأبرياء، فغضب عليه المتوكل ووضعه في نفس التنور أربعين يوماً حتى مات.   -- 9 * شهادة الصحابي الجليل عمار بن ياسر(رض) سنة 37هـ في معركة صفين ضد القاسطين عن عمر 93 سنة، بعد أن حمل عليه ابن جون السكوني وأبو العادية الفزاري، ودفن هناك حيث مزاره قرب أويس القرني(رض) بمحافظة الرقة السورية. وقد قامت زمرة النواصب مؤخراً بتفجيره وتهديم قبره الشريف. * شهادة خزيمة بن ثابت الأنصاري ذي الشهادتين(رض) سنة 37هـ في معركة صفين. * نشوب معركة النهروان سنة 38هـ بين جيش أمير المؤمنين(ع) وجيش المارقين من الخوارج. وقد قتل الخوارج بأجمعهم إلا تسعة أنفار، وقتل من معسكر الإمام(ع) عشرة أنفار مثلما أخبر أمير المؤمنين(ع) بذلك.   -- 11 * ليلة الهرير في وقعة صفين عام 38هـ، ورفع أهل الشام المصاحف والمطالبة بالتحكيم.   -- 12 * يوم التحكيم بعد معركة صفين سنة 38هـ.   -- 13 * شهادة عابد قريش وحواري أمير المؤمنين(ع) محمد بن أبي بكر(رض) عطشاناً في مصر عام 38هـ، في معركة نشبت بينه وبين عمرو بن العاص قائد جيش معاوية. وبعد شهادته وضعوه في بطن حمار ميت وأحرقوه في موضع بمصر يقال له: (كوم شريك).   -- 14 * بداية أيام مرض الرسول الأعظم(ص) الذي أدى إلى وفاته في 28 صفر سنة 11هـ. * وفاة العالم الرجالي الشيخ الحسين بن عبيد الله الغضائري في سنة 411هـ، وهو والد ابن الغضائري صاحب كتاب الضعفاء.   -- 15 * اندلاع واقعة فخ سنة سنة 169هـ في المدينة المنورة أيام الهادي العباسي بين الثوار المعارِضة للعباسيين بقيادة الحسين بن علي بن الحسن المثلث بن الحسن المثنى ابن الحسن المجتبى(ع)، وبين القوات العباسية بقيادة عيسى بن موسى، ولكن سرعان ما قُمعت الثورة واستشهد الحسين(رض).   -- 17 * استشهاد الإمام علي بن موسى الرضا(ع) سنة 203هـ (على رواية)، مسموماً على يد المأمون العباسي.     -- 18 * استشهاد الصحابي الجليل أويس القرني(رض) في حرب صفين سنة 38هـ، ودفن إلى جنب عمار بن ياسر(رض) بمدينة الرقة السورية حيث مرقدهما الشريف هناك يؤمه آلاف الزائرين، وقد قامت الزمر التكفيرية الإرهابية في السنوات الأخيرة بتفجير المرقدين الطاهرين.   -- 19 * آخر يوم نزلت فيه الدماء من السماء بعد واقعة كربلاء. * وفاة الحكيم والأديب وشاعر أهل البيت(ع) الشيخ حسين بن شهاب الدين العاملي الكركي(ره) سنة 1076هـ في مدينة حيدر آباد الهندية. ومن مؤلفاته: شرح نهج البلاغة، الإسعاف، هداية الأبرار، مختصر الأغاني، أرجوزة في المنطق، أرجوزة في النحو، ورسائل في الطب.   -- 20 * يوم أربعينية الإمام الحسين(ع) الذي رُدت فيه رؤوس شهداء الطف إلى كربلاء ودفنت مع الأجساد برجوع موكب سبايا أهل البيت(ع) عام 61هـ، ومن ثم رحلوا إلى مدينة جدهم الرسول الأكرم(ص). * وصول الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري(رض) إلى كربلاء لزيارة قبر الإمام الحسين(ع). * وفاة الشاعر الشيعي أبو القاسم علي بن إسحاق البغدادي عام 352هـ، ودفن في مقابر قريش ببغداد. وله قصائد كثيرة في مدح أهل البيت(ع).   -- 23 * وفاة السيدة الطاهرة مولاتنا فاطمة بنت أسد(ع) أم الإمام علي(ع) سنة 4هـ. ودفنت في البقيع الغرقد.   -- 25 * وفاة السيدة مريم بنت عمران(ع) والدة نبي الله عيسى المسيح(ع) في بيت لحم بفلسطين. * اشتداد مرض النبي(ص) سنة 11هـ، فطلب دواةً وقرطاساً ليكتب لأُمته كتاباً ينصّ على اتّباع الثقلين والتمسّك بولاية أمير المؤمنين(ع) من بعده، فلم يعطوه ذلك واتهموه بالهجران والهذيان، وكثر نزاع الحاضرين فطردهم النبي(ص)... وتُسمّى هذه الحادثة بـ (رزيّة الخميس).   -- 26 * أمر النبي(ص) بتجهيز جيش أسامة بن زيد حارثة، ولعن مَن يتخلف عنه.   -- 27 * استشهاد نبي الله يحيى(ع) وقطع رأسه الشريف على يد طاغية زمانه هيرودس عام 30 م.   -- 28 * وفاة الرسول الأعظم محمد(ص) سنة 11هـ، وكان عمره الشريف 63 سنة، فتولى أمير المؤمنين(ع) تغسيله وتحنيطه وتكفينه، وصلى عليه وحده، ثم أذِن أن يُصلى عليه فصلى المسلمون إلا بعضاً منهم، ثم دفنه في حجرته(ص). * بدء إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع). * بداية غصب الخلافة ونكث بيعة الغدير، وذلك باجتماع القوم في سقيفة بني ساعدة وإجبار الناس على البيعة.   -- 30 * اجتماع كفار قريش في دار الندوة تمهيداً لاغتيال النبي(ص)، وذلك قبل هجرته إلى يثرب. * شهادة ثامن الحجج الإمام علي بن موسى الرضا(ع) (على رواية) سنة 203هـ في خراسان (مشهد) بإيران.    

الصلاة-على-محمد-واله-الطاهرين

فضل الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وآله (عليهم السلام)

كيفية الصلاة على النبيّ (صلى الله عليه وآله)

(إِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً)

(الأحزاب/56)

(لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الآخَرِ)

(الأحزاب/21)

تنبيه:

نُلفت انتباه القارئ الكريم إلى أنّنا أثبتنا الصلاة على النبي بإضافة (الآل) إليها في هذه الرسالة، لأنّ المؤلّف أثبت (الآل) في الصلاة على النبي من خلال مصادر مدرسة الخلفاء ... .

ونوّهنا إلى هذا إيماناً منّا بدقّة النقل والإلتزام بالأمانة.

الوحدة حول مائدة الكتاب والسنة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، والصَّلاة على محمّد وآله الطاهرين، والسلام على أصحابه البررة الميامين.

وبعد: تنازعنا معاشر المسلمين على مسائل الخلاف في الداخل ففرّق أعداء الإسلام من الخارج كلمتنا من حيث لا نشعر، وضعفنا عن الدفاع عن بلادنا، وسيطر الأعداء علينا، وقد قال سبحانه وتعالى: (وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ) (الأنفال/46).

وينبغي لنا اليوم وفي كلّ يوم أن نرجع إلى الكتاب والسنّة في ما اختلفنا فيه ونوحّد كلمتنا حولهما، كما قال تعالى: (فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْء فَرُدُّوهُ إِلَى اللهِ وَالرَّسُولِ)(النساء/59).

وفي هذه السلسلة من البحوث نرجع إلى الكتاب والسنّة ونستنبط منها ما ينير لنا السبيل في مسائل الخلاف، فتكون بإذنه تعالى وسيلة لتوحيد كلمتنا.

راجين من العلماء أن يشاركونا في هذا المجال، ويبعثوا إلينا بوجهات نظرهم على عنوان:

بيروت

ص.ب 124/24

العسكري

فضل الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وآله (عليهم السلام)

في كنز العمال:

1 ـ عن الحسن عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "أكثروا الصّلاة عليّ، فإنّ صلاتكم عليّ مغفرةٌ لذنوبكم"(1).

2 ـ عن أبي الدرداء عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "من صلّى عليّ حين يصبح عشراً وحين يمسي عشراً أدركته شفاعتي"(2).

3 ـ عن سهل بن سعد قال:

قدم رسول الله (صلى الله عليه وآله) فإذا بأبي طلحة، فقام إليه فتلقّاه، فقال: بأبي أنت وأمّي يا رسول الله إنّي لأرى السرور في وجهك، قال: "أتاني جبرئيل آنفاً فقال: يا محمّد; من صلّى عليك مرّة كتب الله له بها عشر حسنات ومحى عنه عشر سيّئات ورفع له بها عشر درجات"(3).

في صحيح مسلم وسنن الترمذي وسنن النسائي ومسند الطيالسي وغيرهم واللفظ للأوّل:

4 ـ عن أبي هريرة أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: "من صلّى عليّ واحدة، صلّى الله عليه عشراً"(4).

وفي كنز العمال:

5 ـ عن عمّار بن ياسر عن النبيّ (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "انّ الله أعطى ملكاً من الملائكة أسماع الخلق، فهو قائم على قبري إلى يوم القيامة لا يصلّي عليَّ أحد صلاة إلاّ سمّاه باسمه واسم أبيه وقال: يا محمّد صلّى عليك فلان بن فلان. وقد ضمن لي ربّي تبارك وتعالى أنه أردّ عليه بكلّ صلاة عشراً"(5).

وفي سنن أبي داود والترمذي والنسائي ومسند أحمد والمستدرك واللفظ للأوّل:

6 ـ عن فضالة بن عبيد قال: سمع رسول الله (صلى الله عليه وآله) رجلا يدعو في الصلاة ولم يذكر الله عزّوجلّ ولم يصلّ على النبيّ، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): "عجل هذا"، ثمّ دعاه وقال له ولغيره: "إذا صلّى أحدكم فليبدأ بتحميد الله والثناء عليه ثمّ ليصلّ على النبيّ (صلى الله عليه وآله) ثمّ ليدع بعدما شاء"(6).

وفي سنن ابن ماجة:

7 ـ عن سعد الساعدي عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "... لا صلاة لمن لا يصلّي على النبيّ"(7).

وفي كنز العمال:

8 ـ عن جابر عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "من ذكرتُ عنده فلم يصلّ عليّ فقد شقي"(8).

9 ـ وعن الحسين بن عليّ عن النبي (صلى الله عليه وآله): "من ذكرتُ عنده فخطئ الصلاة عليّ خطئ طريق الجنّة"(9).

وفي مسند أحمد وسنن الترمذي وغيره:

10 ـ عن الحسين بن عليّ عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه قال: "البخيل من ذكرتُ عنده فلم يصلّ عليّ"(10).

كيفية الصلاة على النبيّ (صلى الله عليه وآله)

في كنز العمال:

1 ـ عن عليّ بن أبي طالب:

قال: قالوا: يا رسول الله وكيف نصلّي عليك؟ قال: "قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد، وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميد مجيد"(11).

في صحيح مسلم وسنن أبي داود والترمذي والنسائي وموطأ مالك ومسند أحمد وسنن الدارمي:

2 ـ عن أبي مسعود الأنصاري قال: أتى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فجلس معنا في مجلس سعد بن عبادة، فقال له بشير بن سعد ـ وهو أبو النعمان بن بشير ـ : أمرنا الله أن نصلّي عليك يا رسول الله، فكيف نصلّي عليك؟ قال: فصمت رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتّى تمنينا أنه لم يسأله، ثمّ قال: "قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم، وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم في العالمين إنّك حميد مجيد والسّلام كما قد عَلِمْتُم"(12).

في صحيح البخاري وسنن النسائي وابن ماجة ومسند أحمد:

4 ـ عن أبي سعيد الخدري:

قال: قلنا يا رسول الله هذا السّلام عليك قد عرفناه فكيف الصلاة؟ قال: "قولوا اللّهمّ صلّ على محمّد عبدك ورسولك كما صلّيت على إبراهيم، وبارك على محمّد وآل محمّد كما باركت على إبراهيم"(13).

في تفسير الطبري والسيوطي:

5 ـ عن ابن عباس: فقلنا أو قالوا: يا رسول الله! قد علمنا السّلام عليك، فكيف الصلاة عليك؟ فقال: "اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد، وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد"(14).

في سنن النسائي:

6 ـ زيد بن خارجة عن النبي (صلى الله عليه وآله):

"صلّوا عليّ واجتهدوا في الدعاء وقولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد وبارك على محمّد وآل محمّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميد مجيد"(15).

في سنن النسائي ومسند أحمد:

7 ـ عن أبي طلحة:

قال: قلنا: يا رسول الله كيف الصلاة عليك؟ قال: "قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد، وبارك على محمّد وآل محمّد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد".

وفي رواية:

أنّ رجلا أتى نبيّ الله (صلى الله عليه وآله) فقال: كيف نصلّي عليك يا نبيّ الله؟ قال: "قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم إنّك حميد مجيد، وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم إنّك حميد مجيد"(16).

في كنز العمال:

8 ـ عن طلحة قال:

قلنا: يا رسول الله قد علمنا كيف السّلام عليك، فكيف الصّلاة عليك؟ قال: "قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد وبارك على محمّد وآل محمّد كما صلّيت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميد مجيد"(17).

في صحيحي البخاري ومسلم وسنن أبي داود والدارمي والنسائي والترمذي وابن ماجة ومسند أحمد والطبري والسيوطي في تفسيرهما:

9 ـ عن كعب بن عجزة قال:

كنت جالساً عند النبي (صلى الله عليه وآله) إذ جاء رجل فقال: قد علمنا كيف نسلّم عليك يا رسول الله فكيف نصلّي عليك؟

قال: "قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميد مجيد، اللّهمّ وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنّك حميد مجيد"(18).

في مسند أحمد والدرّ المنثور:

10 ـ عن بريدة الخزاعي عن النبي (صلى الله عليه وآله): "قولوا: اللّهمّ اجعل صلواتك ورحمتك وبركاتك على محمّد وعلى آل محمّد كما جعلتها على إبراهيم إنّك حميد مجيد"(19).

في كنز العمال:

11 ـ عن محمّد بن عبد الله بن زيد عن النبي (صلى الله عليه وآله): "قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم في العالمين إنّك حميد مجيد، والسّلام كما علمتم"(20).

في تفسير الطبري والسيوطي:

12 ـ عن إبراهيم:

في قوله: "اِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ ..." الآية قالوا: يا رسول الله هذا السّلام قد عرفناه، فكيف الصّلاة عليك؟ فقال: "قولوا: "اللّهمّ صلّ على محمّد عبدك ورسولك وأهل بيته كما صلّيت على إبراهيم إنّك حميد مجيد"(21).

في كنز العمال:

13 ـ عن أمّ المؤمنين عائشة: "قالت: قال أصحاب النبي (صلى الله عليه وآله): يا رسول الله أُمِرْنا أن نكثر الصلاة عليك في الليلة الغراء واليوم الأزهر وأحبّ ما صلّينا عليك كما تحبّ، قال: "قولوا: اللّهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم، وارحم محمّداً وآل محمّد كما رحمت إبراهيم وآل إبراهيم، وبارك على محمّد وآل محمّد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم إنّك حميد مجيد، وأمّا السّلام فقد عرفتم كيف هو"(22).

 

____________

 

 

 

 

1- كنز العمال 1 : 436 .

2- كنز العمال 1 : 439 .

3- كنز العمال 1 : 436،447 و 2 : 179 .

وجاء الحديث عن أبي طلحة بزيادة: "وقال له الملك مثل ما قال لك، قلت: يا جبرئيل وما ذاك الملك؟ قال: إنّ الله عزّوجلّ وكّل بك ملكان لدن خلقك إلى أن بعثك، لا يصلّي عليك أحد من أمّتك إلاّ قال: وأنت صلّى الله عليك". كنز العمال 1 : 440، 449 و 2 : 181 .

وعن سعيد بن عمر الأنصاري وأبي بردة بن نيار وأنس، كنز العمال 1 : 438، 448 ـ 449، 439; وسنن النسائي 3 : 50 كتاب الصلاة، باب الفضل في الصّلاة على النبيّ (صلى الله عليه وآله); وفرائد السمطين 1 : 24; وتاريخ بغداد 8 : 381 .

4- صحيح مسلم 1 : 306، كتاب الصلاة، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله); وسنن الترمذي 2 : 270، أبواب الصلاة، باب ما جاء في فضل الصلاة على النبي(صلى الله عليه وآله); وسنن النسائي 3 : 50 كتاب الصلاة، باب الفضل في الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله); ومسند الطيالسي 1 : 283 رقم الحديث 2122; ورياض الصالحين : 381; وأسباب التنزيل للواحدي : 250; والدر المنثور 5 : 218; وتفسير القرطبي 14 : 294 .

5- كنز العمال 1 : 448، 449 ـ 450

6-سنن أبي داود، كتاب الوتر، باب الدعاء 2 : 77 ح1480; وسنن الترمذي، كتاب الدعاء 13 : 21 .

وفي رواية منه قال النبي (صلى الله عليه وآله) لرجل صلّى ودعا لنفسه ولم يحمد الله ولم يصلّ على النبيّ: "أيّها المصلّي إذ صلّيت فقعدت فاحمد الله وصلّ عليّ ثمّ ادعه". وقال لآخر: صلّى وحمد الله وصلّى على النبي (صلى الله عليه وآله): "أيّها المصلّي اُدع تُجَبْ". مسند أحمد 6 : 18; وسنن النسائي 3 : 44، كتاب الصلاة، باب التمجيد والصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) في الصلاة; والمستدرك للحاكم 1 : 268; ورياض الصالحين للنووي : 382 .

7- سنن ابن ماجة، كتاب الطهارة، باب ما جاء في التسمية في الوضوء 1 : 140 ح400 .

8- كنز العمال 1 : 438 .

9- كنز العمال 1 : 438 عن الطبراني، وترى نظير هذا الحديث عن ابن عباس أيضاً 1 : 438; وتفسير الدرّ المنثور 5 : 218; وابن ماجة : 294.

10- مسند أحمد 1 : 201; وسنن الترمذي، كتاب الدعاء، باب قول رسول الله رغم أنف رجل 13 : 62 ـ 63; والمتّقي في كنز العمال 1 : 437 عن الحسن وأظنّه تصحيف لأنّه قال (حم. ت. ن. حب) .. ، أي أخرج الحديث أحمد والترمذي والنسائي وابن حبان في صحيحه، وترى نظير هذا الحديث عن عوف بن مالك والحسن وجابر وأبي هريرة وقتادة في كنز العمال 1 : 436، 437، 453، 438; وتفسير الدرّ المنثور 5 : 218; ورياض الصالحين : 382 .

11- تفسير الدرّ المنثور 5 : 217; وكنز العمال 2 : 176 .

12- صحيح مسلم، كتاب الصلاة، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) بعد التشهد 1 : 305 ح65 ; وسنن الدارمي، كتاب الصلاة، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 1 : 310 ; وسنن أبي داود، كتاب الصلاة، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) بعد التشهد 1 : 258 ح980 ; وسنن النسائي، كتاب السهو، باب الأمر بالصلاة على النبي 12 (صلى الله عليه وآله) 3 : 45 ـ 46، وباب كيفية الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 3 : 47 ; وسنن الترمذي، كتاب التفسير، تفسير سورة الأحزاب 12 : 95 ; وموطأ مالك، كتاب قصر الصلاة في السفر، باب ما جاء في الصلاة على النبي(صلى الله عليه وآله) 1 : 165 ـ 166 ; ومسند أحمد 5 : 274، 4 : 118 ; وكنز العمال 2 : 182 ; وتفسير القرطبي 14 : 233 ; وتفسير الدر المنثور 5 : 216، 217 ; وتفسير ابن كثير 3 : 508 ; وتفسير الخازن 3 : 477 ; ومستدرك الصحيحين 1 : 268 ; وسنن البيهقي 2 : 378 .

13- صحيح البخاري، كتاب التفسير، تفسير سورة الأحزاب، باب قوله تعالى: "اِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ" 3 : 119، وكتاب الدعوات، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 4 : 72 ; وسنن النسائي، كتاب السهو، باب كيفية الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 3 : 49 ; وسنن ابن ماجة، كتاب اقامة الصلاة، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 1 : 292 ح902 ; ومسند أحمد 3 : 47 ; وتفسير الدر المنثور 5 : 217 .

14- تفسير الطبري ـ تفسير الآية من سورة الأحزاب ـ 22 : 31; وتفسير الدر المنثور 5 : 216 .

15- سنن النسائي، كتاب السهو، باب كيفية الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 3 : 49; وكنز العمال.

16- سنن النسائي، كتاب السهو، باب كيف الصلاة على النبي 3 : 48 ; ومسند أحمد 1 : 162 .

17- كنز العمال 2 : 176 ; تفسير الدرّ المنثور 5 : 216 .

18- صحيح البخاري، كتاب بدء الخلق، باب يزفون النسلان في المشي 2 : 159 ـ 160; وكتاب التفسير، تفسير سورة الأحزاب، باب قوله تعالى: "اِنَّ اللهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ" 3 : 119; وكتاب الدعوات، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 4 : 72; وصحيح مسلم، كتاب الصلاة، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله)بعد التشهد 1 : 305 ح66; وسنن أبي داود، كتاب الصلاة، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) بعد التشهد1 : 257 ح976; وسنن الدارمي، كتاب الصلاة، باب الصلاة على النبي 1 : 309; وسنن النسائي، كتاب السهو، باب كيف الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 3 : 47، 48; وسنن الترمذي، كتاب الصلاة، باب ما جاء في صفة الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) 2 : 268; وسنن ابن ماجة، كتاب إقامة الصلاة، باب الصلاة على النبي (صلى الله عليه وآله) : 293 ح904; ومسند أحمد 4 : 241، 243، 244; وتفسير الطبري 22 : 31; وتفسير القرطبي 14 : 334; وتفسير الدرّ المنثور 5 : 215 ـ 216; وكنز العمال 2 : 180; وتفسير ابن كثير 3 : 507 .

19- مسند أحمد 5 : 353; تفسير الدر المنثور 5 : 218; كنز العمال 1 : 442 .

20- كنز العمال 1 : 442 .

21- تفسير الطبري 2 : 32; تفسير الدرّ المنثور 5 : 216 .

22- كنز العمال 2 : 182 و 1 : 443 .

عن امير المؤمنين عليه السلام: جاور العلماء تستبصر.                                                                                                                                          غرر الحكم

الفيديو

دور الحوزة العلمية في الحفاظ على الشعائر الحسينية - سماحة آية الله السيد عز الدين الحكيم
2017 / 10 / 12 105

دور الحوزة العلمية في الحفاظ على الشعائر الحسينية - سماحة آية الله السيد عز الدين الحكيم

أخر الأخبار

الصوتيات

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 2

2016/11/13

اللمعة الدمشقية-كتاب الطهارة-الدرس 1

2015/8/9

سورة التين

2015/8/9

سورة العلق



الصور