مناسبات الشهر
مناسبات شهر ذو الحجة 1 ذو الحجة ولادة نبي الله إبراهيم الخلیل (ع) باني الكعبة المشرفة ومحطّم الأصنام. زواج الإمام أمیر المؤمنين علي (ع) من الصديقة الطاهرة السيدة فاطمة الزهراء (ع) سنة (2هـ) في المدينة المنوّرة. مولد إبراهيم (ع) ابن النبي محمد (ص) من زوجته مارية القبطية (رض) سنة (8هـ).   3 ذو الحجة دخول النبي (ص) إلى مكة المكرمة لأداء حجة الوداع عام (10هـ).   4 ذو الحجة يوم الزينة الذي غلب فيه نبيُّ الله موسى (ع) سحرةَ فرعون. ميلاد السيد المسيح عيسى (ع). سجن الإمام موسى بن جعفر الكاظم (ع) سنة (179هـ).   5 ذو الحجة وفاة الشيخ محمد حسين الغروي الاصفهاني المعروف بـ(الكمباني) سنة (1361هـ). 6 ذو الحجة 7 ذو الحجة استشهاد الإمام محمد بن علي الباقر (ع) سنة (114هـ). 8 ذو الحجة يوم التروية. خروج مسلم بن عقيل (ع) في الكوفة سنة (60هـ) داعياً إلى طاعة الإمام الحسين (ع). خروج الإمام الحسين(ع) من مكة إلى الكوفة سنة (60هـ).   9 ذو الحجة يوم عرفة. استشهاد العبد الصالح مولانا مسلم بن عقيل (ع) وهاني بن عروة (رض) سنة (60هـ). وفاة الشيخ يحيى بن أحمد الحلي صاحب كتاب (جامع الشرائع) سنة (689هـ). وفاة السيد أبو الحسن الموسوي الأصفهاني (قد) سنة (1365هـ).   10 ذو الحجة عید الأضحى المبارك. وفاة الشيخ أبو علي الفضل بن الحسن الطبرسي (ره) سنة (548هـ).   11 ذو الحجة أول أيام التشريق الثلاثة ورمي الجمرات، وفداء إسماعيل (ع) بذبح عظيم. رمي الحجاج الكعبة المشرفة بالمنجنيق سنة 73هـ.   12 ذو الحجة استشهاد الشيخ علي بن عبد العالي العاملي المعروف بـ(المحقق الكركي) سنة (940هـ) مسموماً على يد النواصب والحاقدين.   13 ذو الحجة وفاة الميرزا الشيخ محمد تقي الحائري الشيرازي سنة (1338هـ). 14 ذو الحجة معجزة شق القمر للنبي الاكرم (ص) في مكة المكرمة في السنة الخامسة قبل الهجرة. هبة النبي (ص) أرض فدك للصديقة فاطمة الزهراء (ع) بأمر الله تعالى، بعد أن غنمها من اليهود في فتح خيبر سنة (7هـ).   18 ذو الحجة عيد الغدير الأغر سنة (10هـ). وفاة الشيخ محمد بن محمد بن الحسن (ره) المعروف بـ(الخواجة نصير الدين الطوسي) سنة (672هـ). وفاة الشيخ نور الدين أبو الحسن علي بن الحسين العاملي الكركي (ره) المعروف بـ(المحقق الثاني) سنة (940هـ). هجوم الوهابية على مدينة كربلاء المقدسة سنة (1216هـ).   19 ذو الحجة بيعة المسلمين لأمير المؤمنين (ع) بالخلافة الظاهرية بعد مقتل عثمان سنة (35هـ). وفاة الشيخ احمد بن علي آل كاشف الغطاء سنة (1344هـ).   21 ذو الحجة وفاة الشيخ كاظم بن حسين الخراساني (قد) الشهير بـ(الآخوند) سنة (1329هـ).   22 ذو الحجة شهادة التابعي ميثم بن يحيى التمار (رضوان الله عليه) سنة (60هـ) وفاة الخواجة عبد الله الأنصاري (ره) المعروف بـ(شيخ هرات) سنة (418هـ).   23 ذو الحجة شهادة ولدي مسلم بن عقيل إبراهيم ومحمد (ع) سنة (62هـ). تحرك قوات المختار الثقفي (ره) من الكوفة بقيادة إبراهيم بن مالك الأشتر (رض) تجاه الموصل لقتال قوات عبيد الله بن زياد سنة (66هـ). وفاة الشيخ عباس القمي (ره) سنة (1359هـ).   24 ذو الحجة خروج النبي (ص) بأهل بيته (ع) لمباهلة نصارى نجران سنة (10هـ). تصدُّق أمير المؤمنين (ع) بخاتمه للسائل الفقير وهو راكع في الصلاة، فنزلت بحقه الآية المباركة: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ الـلَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾ (المائدة: 55). استشهاد الشيخ مرتضى البروجردي (قد) سنة 1418هـ).   25 ذو الحجة نزول سورة (هل أتى) في المدينة في شأن اهل البيت (ع).   27 ذو الحجة وفاة السيد الجليل علي ابن الإمام جعفر الصادق (ع) سنة (210هـ).   28 ذو الحجة وقعة الحرة التي استباح فيها جيش يزيد بن معاوية المدينة المنورة سنة (63هـ).

منشأ الاشتراك بين الرواة

منشأ الاشتراك بين الرواة

سبب الاشتراك وعدم تمييز الراوي أو تشخيصه يعود إلى أمور:

أ ـ ورود الرواية مشتملة على ذكر اسم الراوي مجرداً عن اسم الأب والجد، أو الكنية واللقب كما في كثير من الروايات الّتي وردت بعنوان «عن أحمد»، أو «عن الحسين»، أو «عن محمّد» وهكذا.

وربما كان اسم الراوي معروفاً عند المخاطب في مقام نقل الرواية ولذلك لم يذكر الراوي ما زاد عن الحاجة ولكن مع بعد العهد وظهور أشخاص آخرين تحمل نفس الاسم نشأ الاشتراك والإبهام.

ب ـ ورود الرواية بالكنية فقط، كما في كثير من الروايات الّتي جاء فيها: «أبو

جعفر»، أو «أبو يحيى»، أو «ابن العرزمي»، أو «ابن سنان» وأمثال ذلك فإنّ كثيراً ممّا تتشابه الكنى وإن اختلفت الأسماء.

ج ـ التشابه بين راويين أو أكثر في الاسم واسم الأب وقد يقع ذلك في زمان واحد فضلاً عن الأزمنة المختلفة، مثل «أحمد بن محمّد»، أو «محمّد بن يحيى»، أو «محمّد بن علي»، أو «الحسن بن علي»، أو «القاسم بن محمّد» وأمثال ذلك.

د ـ التشابه في اللقب أو النسبة بين راويين أو أكثر، كالقاضي، أو الكلبي، أو البغدادي، أو النسابة، أو القرشي، أو الكوفي، أو البصري ونحو ذلك.

هـ ـ التعبير في السند عن الراوي بعنوان لا يختص به، كابن فضّال، أو ابن رباط وغيرهما، والحال أنّ العنوان نفسه ينطبق على أخوتهم مثلاً.

 وهناك أسباب أخرى تتضح من خلال الرجوع إلى موارد الاشتراك في الروايات.[1]

 

[1] أصول علم الرجال ج1 ص 422 - 423 (بتصرف)

عن النبي صلى الله عليه واله: الحياء من الايمان.                                                                                                                                            المواعظ العددية

الفيديو

دور التربويين في تحقيق غاية الدين - شيخ ستار الدلفي
2019 / 03 / 24 1493

دور التربويين في تحقيق غاية الدين - شيخ ستار الدلفي

أخر الأخبار

الصوتيات

2018/3/15

سورة الفرقان

2018/3/15

سورة النور

2018/3/15

سورة المؤمنون

2018/3/15

سورة الحج



الصور